في خطوة جريئة، قررت لاعبات المنتخب الفنزويلي لكرة القدم، البوح بالانتهاكات الجنسية التي تعرضن لهن من قبل مدرب المنتخب كينيث زسيريميتا.

وجاء في بيان مشترك لـ 24 لاعبة مثلن المنتخب الفنزويلي كشف فيها حالات التحرش.


ونشرت دينا كاستيلانوس البالغة 22 عاما نجمة أتلتيكو مدريد الإسباني عبر حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي بيانا مشتركا وموقعا من اللاعبات الـ24 يتهمن فيها المدرب كينيث زسيريميتا بالتحرش والانتهاكات الجنسية.

وقاد المدرب المتهم العديد من الفئات العمرية للمنتخبات الوطنية الفنزويلية للسيدات لمدة 9 سنوات، حتى تم فصله عام 2017.

 



وهذه ليست الاعترافات الأولى بقضايا التحرش، فكشفت لاعبات سابقات في منتخب أستراليا لكرة القدم للنساء عما قلن إنه "ثقافة التحرش في الرياضة".
وقالت اللاعبة السابقة ليزا دي فانا، البالغة من العمر 36 عاما، لإحدى الصحف إنها تعرضت لتحرشات، من زملائها عندما كانت بسن المراهقة.

وسارع "الاتحاد الاسترالي لكرة القدم بنشر بيان أكد فيه بأنه يمارس سياسة لا تسامح، مع أي سلوك يخرق المعايير والقيم، المتوقعة من جميع المشاركين في اللعبة". بحسب "بي بي سي".

ومن المقرر أن تستضيف استراليا ونيوزيلاندا نهائيات كأس العالم للكرة النسائية عام 2023.



وفي سياق منفصل وجهت لاعبتان سابقتان في الولايات المتحدة تهماً لبول رايلي، بإجبارهما على ممارسة الجنس، بعد الاستغناء عنه كمدرب لنورث كارولينا كوريدج.