شنت الموظفة السابقة في موقع التواصل الشهير "فيسبوك" فرانسيس هوجين، هجوما لاذعا على إدارة الموقع الأشهر بالعالم.

ووفقا لما نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية حول شهادتها ضد إدارة الموقع، والتي ادلت بها في جلسة استماع أمام لجنة حماية المستهلك بمجلس الشيوخ مساء امس الثلاثاء، فإنها أكدت أن الشركة تعطي الأولوية للربح وتتجاهل السلامة العامة.

كما اتهمت الموظفة السابقة بفيسبوك، إدارة الشركة بتفضيل الشخصيات السياسية واعطائهم استثناءات من السياسة المتبعة.

وقالت هوجين: "أعتقد أن فيسبوك يضر الأطفال ويشعل الانقسام ويضعف ديمقراطيتنا.. تعرف قيادة الشركة طرقًا أكثر أمانًا ولكنهم لن يقوموا بإجراء التغييرات اللازمة لأنهم وضعوا الأرباح قبل الناس".

وأضافت: "واجهت قيادة فيسبوك صراعات متكررة بين حصولها على الأرباح الكبيرة والتزام السلامة العامة وكانت النتيجة نظام يزيد الانقسام والتطرف".

وتابعت: "أصبحت فيس بوك شركة تقدر بتريليون دولار مقابل امننا متجاهلة امن الأطفال في طريقها لذلك وهو ما يعتبر غير مقبول.. تحتفظ قيادة الشركة بالمعلومات الحيوية منا لجمهور وحكومة أمريكا ومساهموها والحكومات في جميع أنحاء العالم وتثبت المستندات التي قدمتها أن فيس بوك ضللنا مرارًا وتكرارًا".