مع زالت تعيش عائلة زياد زعيم من مدينة ام الفحم حالة من الخوف والقلق بعد اطلاق النار على ابنهم سعيد وحفيدهم ايهم قبل نحوثلاثة ايام في منطقة عين التينة في المدينة.

وفي حديث خاص "لبكرا" مع والدة الطفل المصاب انوار عبد الهادي قالت: قبل ثلاثة ايام، ايهم كان برفقة خاله وأفراد من الأسرة عائدين من العرس حين وصولهم قام مجهولون بفتح أبواب السياره عليهم وقاموا بإطلاق الرصاص، لم نلاحظ بالبداية ان ايهم قد اصيب فقد انشغلنا بخالة المصاب وبعد لحظات قد أدركنا ان ايهم ايضا مصاب برصاصتين في بطنه.

وتابعت بالحديث : الوضع الصحي لابني في البداية كان صعبا، فقد اصيب بنزيف داخلي وكان مربوط بالأجهزة الاصطناعية للتنفس ولكن اليوم وضعه اصبح بحال افضل فقد بدأ بالتنفس بدون مساعدة الاجهزة.

وأوضحت: أيهم خائف جدًا، يتحدث بصوت خافت ويقول أنه يشعر بالخوف.