أكدت مصادر عبرية الأنباء التي نشرت بالأمس، وفيها تفاصيل جديدة عن الأسرى الستة حيث اتضح أن أحد الأسرى وهو زكريا زبيدي ، دخل محلاً تجاريًا في إحدى البلدات بعد ساعات قليلة من خروجه وتحدث مع صاحب المحل وطلب مساعدة.

وبحسب شهادة صاحب المتجر، وفق ما نقلته القناة 12، طلب منه الزبيدي طعامًا وإجرى مكالمة هاتفية. في وقت لاحق، طلب أيضًا توصيلة، لكن عندما لم يحصل عليها غادر المكان . وبالطبع في هذه الساعات لم يكن خبر الهروب قد انتشر ولم يتعرف احد على الأسرى.

ووفقا للتقرير فقد دخل الزبيدي المتجر في الصباح، بعد ساعات من تمكنه من التحرر من زنزانته في سجن جلبوع.

وبناء على رواية صاحب المتجر صادر محققو الشاباك التسجيلات من الكاميرات، ونتيجة لهذه الشهادة تركزت جهودهم في البحث في منطقة المرج.

وتستمر أعمال البحث في منطقة القرى الزعبية في منطقة اكسال ودبورية، دون أي نتائج حتى الآن.