تدخين الشيشة، أو ما يسمى بالـ 48 الأرجيلة، هو ظاهرة شائعة بين الشباب، وممارسة انتشرت بسرعة في السنوات الأخيرة، على الرغم من أنها ضارة جدًا بالصحة.

وفي مسعى إلى محاربة الظاهرة، أو على الأقل التحكم بها، طوّر شابان من النقب وهما لطفي الكمالات ومحمد الفراونة تطبيق خاص يهدف إلى تقليل مضار التدخين وتنبيه المدخنين من الشباب لكمية الدخان التي تدخل أجسادهم. 

وفي السياق، تحدث موقع "بكرا" إلى الشاب محمد فراونة والبالغ من العمر 27 عامًا من رهط، حيث قال في السياق: الظاهرة منتسرة إلى حدٍ كبير في النقب خاصة وفي المجتمع العربي عامةً، وأنا من بين الشباب الذين يكثرون استخدام الشيشة رغم أني أعي لمضارها. 

وأوضح: الإدعاء في وسط الشباب أنها أفضل من التدخين، لكن هذا الإدعاء مغالط جدًا، فجمعية السرطان اظهرت أن الخطر مماثل وأنّ دخان الشيشة يحتوي أيضًا على مواد سامة ومسرطنة. وقد أظهرت الاختبارات أنّ رأس الشيشة المملوء بالتبغ يحتوي على 50 لترا من الدخان الصافي، أي ما يعادل 100 سيجارة، وهي ما نقوم بتدخينها في جلسة واحدة فقط.

التطبيق

وعن التطبيق المنوي العمل به قال الفراونة: التطبيق هو عبارة عن مجس خاص، يركب إلى الشيشة حيث يوضح لك معدل استخدام الدخان أو التبغ خلال التدخين. 

وأضاف: التطبيق يساعد ايضًا على التحكم بطريقة ومستوى التدخين، حيث يساعد المجس ايضًا على تكوين مستويات خطر للمدخن ومستويات دنيا من المفضل الوصول إليها. 

وعن الفكرة قال: هذه الفكرة تأتي جزء من مشروع قمنا به أنا وصديقي الكمالات، ضمن مشاركة في دورة خاصة لمبادرات في الهايتك في النقب، ونعمل اليوم على تطوير التطبيق وتحويله إلى حقيقة على أرض الواقع على أمل انقاذ شبابنا من الآفة. 

بقي أنّ نشير أن الفراونة يعمل كهندسي بناء، والكمالات يعمل كمبرمج، والإثنين يسعيان إلى استغلال التكنولوجيا لتطوير أداة صحيّة.