وأخيرا انطلق أولمبياد طوكيو يوم أمس هي الألعاب التي شغلت العالم طيلة عام بعد الجدل حول إقامتها أو تأجيلها أو حتى إلغائها بسبب تفشّي فيروس كورونا، حتى تقرّر تأجيلها لتُقام هذا الصيف.

وتحضر فلسطين في الحدث العالمي، حيث رفع العلم الوطني في الحفل الافتتاحي، لتؤكد فلسطين مجدّداً أحقّيتها بالتواجد في كبرى الأحداث الرياضية.

وتُشارك في الأولمبياد من خلال 5 رياضيين في 4 ألعاب هي: الجودو وألعاب القوى ورفع الأثقال والسباحة، عبر الرياضيين: هناء بركات في سباقَيّ 100 و200 متراً، ووسام أبو رميلة في الجودو، ويزن البواب ودانيا نور في السباحة، ومحمد حمادة في رفع الأثقال. محمد من غزة. إذاً غزة الصمود في الأولمبياد. "سيف القدس" في الأولمبياد.

خمسة رياضيون 

هؤلاء الرياضيون الخمسة هم أبطال قبل أن يخوضوا المنافسات. مجرّد تواجدهم في البطولة لإعلاء كلمة فلسطين هو انتصار. هذا هو الهدف الفلسطيني الدائم في ظل الاحتلال وغياب الإمكانيات. أن تكون فلسطين حاضرة، وأن تبقى فلسطين.

ويقول والد السباحة دانيا نور في منشور له على الفيس بوك: تُغادر اليوم إلى طوكيو حبيبة القلب السباحة دانيا نور لتحقيق الحُلم بتمثيل فلسطين بكل فخر في الألعاب الاولمبية في طوكيو، ووراء تلك الرحلة والسباق الذي لا يتعدى ٣٠ ثانية، ١١ عاماً من المثابرة والعزيمة والإرادة والعمل المستمر برغم إنعدام الإمكانات وقلة الخبرات، سيكون عِنادك لتحقيق الأفضل مصدر إلهام للكثيرين من جيلك".

ووجه تحية وشكرا للإتحاد الفلسطيني للسباحة برئاسة فواز زلوم وللجنة الأولمبية الفلسطينية برئاسة الفريق جبريل الرجوب ورئيس البعثة بدر عقل، ولنادي دي لاسال ومسبح المركز الرياضي - YMCA الذي احتضن دانيا منذ البدايات ولكل النوادي والمدربين الذين احتضنوا دانيا وصولا للاولمبياد.