أفادت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية بأن الأمير هاري لم يخطر والده الأمير تشارلز عن كتاب مذكراته، وهو ما قد يفجر العلاقات بين أفراد العائلة المالكة بعد طرحه في الأسواق العام المقبل.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأمير هاري دوق ساسكس (36 عاما)، أصرّ على تدوين كتابه المنتظر سرا ليروي في صفحاته قصة حياته بين العائلة الملكية التي تركها للعيش هو وزوجته ميغان بعيدا عن الأجواء الملكية العصيبة.

وأضافت أن الأمير هاري يتعاون مع الكاتب اجي آر مورينغر الحائز على جائزة "بوليتزر"، في خطوة نادرة من أحد كبار أعضاء العائلة المالكة.

ويقال إن المسودة الأولى للكتاب غير معنونة حاليا، و تمت كتابتها بالكامل تقريبا ومن المقرر تقديمها في أكتوبر.

ورجحت دار "راندوم هاوس" للنشر أن "تبلغ عائدات الكتاب ملايين الدولارات".

وأضافت أنه "على الرغم من عدم الكشف عن الشروط المالية الدقيقة، فإن الأمير هاري سيتبرع بالعائدات للجمعيات الخيرية".

وأكد خبراء للصحيفة أنه سيتم منح الأمير هاري "على الأقل" 20 مليون دولار مقدما للمذكرات.

وقال الأمير هاري: "أنا أكتب هذا الكتاب ليس بصفتي رجلا ولد أميرا، ولكن بصفتي الرجل الذي أصبحت عليه".

وأضاف: "لقد اعتمرت العديد من القبعات على مر السنين بالمعنى الحرفي والمجازي، وآمل أن أحكي قصتي عن الارتفاعات والانخفاضات والأخطاء والعبر المستفادة".

وأضاف: "أنا متحمس لأن يقرأ الناس تقريرا عن حياتي يكون دقيقا وصادقا تماما".

وأكدت مصادر مقربة من الأمير تشارلز أنه "فوجئ" بهذه الأخبار، وأن العائلة المالكة لم يتم تحذيرها مسبقا من أن الكتاب سيبصر النور حتى انتشر الخبر يوم الاثنين.