أطلق نشطاء حملة للمطالبة بحريّة المناضلة والقياديّة في الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين خالدة جرّار من سجون الاحتلال، وذلك عقب وفاة ابنتها سهى الليلة بنوبةٍ قلبيّةٍ حادّة.

وقال النشطاء في منشوراتٍ على مواقع التواصل الاجتماعي:" إنّه وبدلاً من أن نسلّم بأن المناضلة وعضو المجلس التشريعي سابقًا خالدة جرار لن تودّع ابنتها سهى، والتي أعلن عن وفاتها، وإذ تقبع جرار في سجون الاحتلال منذ ما يقارب عامين، ومن المفترض أن تنهي حكمها خلال شهرين، لنعمل محليًا ودوليًا والتغريد على هاشتاق #الحرية_لخالدة_جرار لتشكيل الضغط اللازم على إدارة سجون الاحتلال لتطلق سراح جرار في أقرب موعدٍ حتى يتسنّى لها وداع ابنتها، وممارسة أبسط حقوقها الإنسانيّة".وتمت ترجمة ذات المنشور باللغة الانجليزية