بمبادرة جمعية البيلسان للثقافة والبيئة تم افتتاح اللقاء الأول من سلسلة لقاءات تحت عنوان الطبيعة والموسيقى كملتقى للحوار
تتمحور فعالية جمعية البيلسان للعمل الجماهيري والمبادرات الجماهيرية في المجتمع العربي في مجال البيئة والثقافة وتعزز من انشاء قيادات من اجل احداث التغيير والتاثير على اصحاب القرار في المجتمع العربي ، تهدف الجمعية الى بناء شراكة جماهيرية واسعة للنهوض بمجتمع افضل.
الطبيعة والموسيقى كملتقى للحوار ,
نشأت هذه المبادرة من فنانين محليين والهدف هو ادخال الموسيقى كوسيلة لإحداث التغيير وفرض التسامح ونبذ العنف ،
الموسيقى كوسيلة للتقارب تبدأ من الحوار الداخلي ,التعرف على الهوية من خلال نقاط القوة وتطوير الذات ،
بالاضافة الى التعرف على الهوية الاجتماعية الفلسطينة من خلال لقاء مع مختلف الأجيال ،الموسيقى محور اللقاء وتقبل الاخر