بعد تصريح مسؤول كبير في الشرطة أن معظم المجرمين في المجتمع العربي، هم أشخاص يعملون مع جهاز الأمن العام– الشاباك، وهذا يجعل ملاحقتهم أصعب.

قررت بلدية ام الفحم وللجنة الشعبية بالمدينة أن تبحث وتناقش تصريحات قيادة الشرطة بما يتعلق بدورالمخابرات بنشر ودعم العنف والجريمة على صعيد مدينة ام الفحم.

في هذا السياق تحدث مراسلنا مع نائب رئيس بلدية ام الفحم وجدي جيارين، الذي قال: ما صرح به المصدر الكبير بالشرطة حول علاقة بعض عصابات الاجرام بجهاز الشاباك، يكشف حقيقة تعرفها جماهيرنا العربية منذ امد وطويل، ورفعن صوتنا ضدها مطالبين بالامن والامان، وضد ممارسات هذه الاجهزة لقمع جماهيرنا وترويعها.

وأضاف جبارين: المطلوب اليوم هو رد فعلي رسمي لكل الجهات العربية الممثلة بالبلاد لوقف وفضح هذه العلاقة الاثمة ومحاربتها بكل الوسائل القانونية والشرعية للخفاظ على مجتمعنا واهلنا.