تقدم شانيل CHANEL مجموعتها الكبسولة "CHANEL ELECTRO"، مع رموز رسومية مستوحاة من ثقافة الإلكترو.

في التسعينيات، قدم هذا النوع الموسيقي انعكاسًا أصليًا وجوهريًا لعالم الليل والأجواء التي تطور فيها.

تجاوزت الموسيقى الإلكترونية حدود الموسيقى لتكون ثقافة جمالية أصيلة. أصبح الأداء شاملاً؛ إنها تجربة رسومية حسية لا تقتصر على الصوت فقط.

لا تنفصل ثقافة الإلكترو عن الأماكن التي نشأت فيها، فقد تطورت إلى نوع فني متكامل.

في قلب هذه القصة، يكمن لقاء الأسود والأبيض مع اللون. تضيء اللمسة اللونية الأبيض. أما الأسود، فيبرز هذه اللمسة اللونية.

يوضح أرنو شاستان، مدير استوديو ابتكار الساعات الراقية: "لقد صممت هذه المجموعة الكبسولة كعملية برمجة، وتمثل دعوة لكلاسيكياتنا؛ ساعة J12 و PREMIÈREو CODE COCOو PREMIÈRE .BOY إلى التناوب على خشبة المسرح والاستلهام من رموز هذا العالم".