عممت الناطقة الإعلامية للمجتمع العربي بشركة المراكز الجماهيرية الكاتبة الصحفية رانية مرجية البيان التالي :
انعقد مؤتمر السلة الثقافية الأول أمس على مسرح " הבימה"، بمشاركة أكثر من 1000 شخصية بارزة من عالم الثقافة والفن والتعليم ، بحضور مدير عام شركة المراكز الجماهيرية القطرية طال بسيخس ومدراء ومركزين بالشركة . . وأضافت مرجية خلال بيانها حضرت المؤتمر وزير التربية والتعليم ، الدكتورة يفعات شاشا بيتون ، للمرة الأولى منذ توليها منصبها. افتتح المؤتمر ران شابيرا مدير عام السلة الثقافية القطرية في شركة المراكز الجماهيرية ، أدار المؤتمر مراسل أخبار الأخبار 12 يوناتان ريجر ، شارك في المؤتمر كل من الدكتور إيال دورون ، خبير التفكير الإبداعي ، نورمان ليبرشت ، المدون والناقد الموسيقي الدولي من بريطانيا، آفي إدري ، مدير عام "סינמה סיטי"، الملحن البروفيسور عوديد زهافي ، مؤسس ومدير صالة العرض للفنون في أم الفحم، سعيد أبو شقرة ، الفنان والمبدع عيدان رايشيل ، مصمم الرقصات ومدير فرقة "קולבן דאנס " - البروفيسور أمير كولبان ، الممثل والمخرج نورمان عيسى وغيرهم
قال ران شابيرا في افتتاحه للمؤتمر : "لقد علمنا أن هناك نقصًا في منصة تخلق منظورًا كليًا مشتركًا يمكن أن يحسن العمل. نواجه اليوم تحديًا تعليميًا وثقافيًا - لتقوية وتعميق الإلهام و كافة الفعاليات التي يجب أن يتلقاها طلاب المدارس في العصر الجديد. " بسبب التجارب الصعبة التي مروا بها الطلاب في العام الماضي وتأثيرات كورونا".
وقالت وزيرة التربية والتعليم يفعات شاشا بيتون: "إن المهمة الكبرى لنظام التعليم هي إعادة التعليم إلى النظام. استعادة القيم والتراث الثقافي الذي يستهلكه أطفالنا خاصة في عصر الشاشة ، والذين سيتعلمون استهلاك الثقافة بأشكالها المتعددة
و لدينا في نظام التعليم الفرصة للقيام بذلك من خلال سلة الثقافة القطرية. إذا حولنا يوم خروج الأطفال إلى مسرحية أو عرض رقص موسيقي ليوم احتفالي ، فسوف يكبرون ,ويقدرون المسرح واالفنون والثقافة ويستهلكوا الثقافة ليس فقط عبر شاشات التلفاز والكمبيوتر ، بل يخرجون إلى المسرح والحفلات الموسيقية ,ويستلهمون من تراثنا ,كمجتمع علينا واجب حقيقي أن نمنحهم هذا كجزء من نظام التعليم "


تم إنشاء المؤتمر بمبادرة من سلة الثقافة القطرية ، البرنامج الرائد لوزارة التربية والتعليم لطلاب رياض الأطفال حتى الصف الثاني عشر ، شركة المراكز الجماهيرية والسلطات المحلية. تناول المؤتمر كافة القضايا المهمة في التعليم والفن والثقافة في حقبة ما بعد كورونا استعدادا للعقد المقبل. الغرض من المؤتمر هو الجمع بين خطاب مشترك ، ودائرة واسعة من الشخصيات الرئيسية من عالم التعليم والفن والثقافة. الى هنا نص البيان