اصدر الحراك الشبابي النصراوي بيانا جاء فيه:


قامت أذرع المنظومة الصهيونية الاستعمارية ، اول امس بمحو وتخريب عدد من الجداريات الفلسطينية في حيفا، والناصرة والمشهد وغيرها من البلدات الفلسطينية. ان دولة ترهبها رسوماتنا أوهن من أن ترعبنا وتصادر هويتنا. فصباح اول امس، 4 حزيران 2021 ، قامت اذرع الدولة الاستعمارية في الناصرة بمحو وتخريب عدد من الجداريات الوطنية ومن بينها جدارية الكرامة التي تم رسمها في الهبة الأخيرة "كانت تسمى فلسطين، صارت تسمى فلسطين".

اننا في الحراك النصراوي الفلسطيني ندين ونستنكر هذا العمل المستهجن على أهل المدينة كلها والذي يشكل محاولة بائسة لمحو هوية المدينة. ليعلم هؤلاء وأعوانهم أن الهوية الفلسطينية حية نابضة مرسومة في قلوب أهل المدينة من صغيرها إلى كبيرها قبل أن تحملها الجدران.

إنّنا لا نتوقع ما هو أفضل من هكذا منظومة استعمارية عنصرية قامعة يرهبها انتماؤنا الفلسطيني الراسخ رغم كل محاولات الأسرلة والتطبيع. وستبقى الناصرة بأهلها، بشيبها وشبابها، رجالها ونسائها على العهد دائما:

هم يمحون الجداريات ونحن نرسمها من جديد، هم يهدمون البيوت ونحن نبنيها من جديد، هم يصنعون الموت ونحن نصنع الحياة

كما وندعوكم اليوم السبت الساعة السابعة مساءً بالمشاركة باعادة ترميم الجداريات ورسمها من جديد، امام مدرسة الامريكان الثانوية.