كشفت نجمة البوب ليدي غاغا عن معاناتها من الألم والصدمة بعد تعرضها للاعتداء الجنسي أثناء سن المراهقة، موضحة أنها أصيبت بالذهان العقلي الكامل بعد سنوات من حملها من مغتصبها.

وروت ليدي غاغا تجربتها خلال الحلقة الأولى من مسلسل "The Me You Can't See"، وهو مسلسل وثائقي جديد شارك في ابتكاره الأمير هاري وأوبرا وينفري والذي يهدف إلى معالجة وصمة العار المتعلقة بالصحة العقلية.

وبكت ليدي غاغا أثناء رواية ما حدث بعد أن طلب منها أحد المنتجين، لم تذكر اسمه، خلع ملابسها قبل أن يهددها بحرق موسيقاها مشيرة إلى أنها كانت في التاسعة عشر من عمرها في ذلك الوقت.

شاهدي أيضاً: أغرب إطلالات ليدي غاغا Leady Gaga التي لفتت بها الأنظار وأثارت الجدل

وأوضحت أنها رفضت وغادرت، متابعة :"ولم يتوقفوا. لم يتوقفوا عن سؤالي، ثم تجمدت فقط وأنا ... لا أتذكر حتى".

ورفضت ليدي غاغاذكر اسم المنتج مشيرة إلى أنها لا تريد مواجهته مرة أخرى أبداً، وتابعت أنه تم تشخيص إصابتها بمرض الذهان العقليPSTD النفسي بعد سنوات، بعد ذهابها إلى المستشفى بسبب الألم المزمن وأعلنت عن تشخيصها في عام 2016.

وكشفت عن الأعراض التي عانت منها قائلة:" شعرت أولاً بألم كامل، ثم خدر، ثم أصبت بالمرض لأسابيع وأسابيع طويلة بعد ذلك، وأدركت أنه نفس الألم الذي أصبت به بعد أن وضعني الشخص الذي اغتصبني حاملًا في الزاوية، في منزل والدي، لأنني كنت أتقيأ ومريضة. ولأنني تعرضت للإيذاء، فقد تم حبسي في الاستوديو لأشهر".

وأوضحت أنها خضعت للكثير من الفحوصات والأشعة بالرنين المغناطيسي لكن الأطباء لم يجدوا بها أي مرض، ولكن الطريقة التي شعرت بالألم بها هي ما شعرت به بعد تعرضها للاغتصاب.

وأشارت إلى أنها استغرقت سنوات من أجل التعافي بعد أن وصل الأمر لذروته مع انهيارها، وخلال عامي 2018-2018 ألغت سلسلة من مواعيد حفلات جوالتها الغنائية معلقة :"لم أكن نفس الفتاة لمدة عامين".