كشفت النجمة العالمية سلمى حايك، في حوارها مع مجلة فارايتي، عن تعرضها للعنصرية في هوليوود، موضحة أنها تقدمت لعمل اختبار أداء لفيلمين كوميديين، وبعد أن أخبرها مخرج الاختبارات بأنها صاحبة أفضل أداء تم رفضها كونها مكسيكية.

وأضافت حايك أنها كامرأة إذا قدمت دورا ناجحا في فيلم كبير والجمهور أُعجب به، فإنهم يحسبون إيرادات شباك التذاكر لمصلحة الرجل بطل الفيلم، دون وضع أنها جزء من الأسباب التي دفعت الجمهور لحضور الفيلم في السينما، موضحة أنها مشهورة في بلدها، وبالتالي وجودها في أي عمل يدفع جمهورها لمشاهدة العمل.