تعيش مدينة أم الفحم، أجواء حزينة وغاضبة في نفس الوقت بعد استشهاد ابنها الشاب محمد كيوان يوم أمس وذلك بعد إصابته بجراح بالغة الخطورة قبل عدة أيام، برصاص الشرطة ، بالقرب من مفرق ميعامي ام الفحم.

وفي حديث مراسل"بكرا" مع محمود كيوان، والد الشهيد، قال:  محمد كان من الطلبة المتفوقين في المدرسة، وشيدت له بيتًا  وذلك لكي اضمن له مستقبله، لكن للأسف الشديد الشرطة قتلت ابني دون أي سبب، أبني لم يكن معه سلاح ما حدث همجية وما كان يجب ان يحدث، محمد كان شابًا طموحًا واجتماعيا، كان محبًا للجميع وعلاقته طيبة مع كل من عرفه ..  نحن نحمّل الشرطة المسؤولية اغتيال أبني محمد.