ضمن لقاءات موقع "بكرا" تحضيرًا للانتخابات، استضفنا في ستوديو "بكرا" عدد من المرشحات والمنتخبات اللاتي تطرقن إلى الانتخابات الحالية، الخارطة السياسية، المنافسة الانتخابية ومشاركة النساء في العملية السياسية.

ومن بين المرشحات، التقينا في موقع "بكرا" مع الحقوقية حنان الصانع والتي تشغل اليوم الموقع الثاني ضمن قائمة الديموقراطيّة.

وعرفت الناشطة النسوية حنان الصانع بنفسها معددة عملها وإنجازاتها على مدار ٢٠ عامًا في النقب عامة، وفي القرى غير المعترف بها خاصة.

وعن اختيارها للقائمة الديمقراطية، قالت أنها انبثقت من احتجاجات "بلفور"، الساعية إلى تغيير المنظومة الحكومية الفاسدة، وكانت من باب تشكيل بيت سياسي لمحتجي بلفور لأسماع صوتهم، والقائمة هي فرصة مناسبة لي فكريًا، خاصة وأنها تحترم موقعي كامرأة فلسطينية من النقب.

وقالت الصانع أنّ فكرة الحزب جاءت من قبل بروفسور أدوي شبيرا، والذي عمل على تعزيز مفهوم الديمقراطية وممارستها بالشكل الصحيح وبالشعارات، فمن خلال ذلك ستختفي العنصرية، والاحتلال، والتمييز.

ستة الاف عضو، وعشرة مقاعد

وأوضحت آلية عمل القائمة وكيفية اتخاذ القرارات مشيرة أنّ القائمة تتشكل من ستة الاف عضو تقريبًا وتتخذ القرارات بشكل ديمقراطي بالتشاور مع كل الأعضاء.

وعن جمهور الهدف، قالت الصانع أنّ جمهور الهدف هو الناخب الذي لم يجد له أي بيت سياسي حتى الآن، وهو عدد كبير جدًا.

وتطرقت إلى الأخبار عن إمكانية انسحاب القائمة والقرار بعدم خوضها الانتخابات القريبة، موضحة أنّ هنالك توصية بذلك، إلا أنّ هذه التوصية رفعت للأعضاء للتصويت عليها قريبًا، وأعضاء الحزب سيقررون ذلك، علما أنه إذا ما خضنا التصويت مع جهوزية كاملة فقد نصل إلى عشرة مقاعد.

تابعوا المقابلة كاملة...