تطرق خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري في خطبة الجمعة الى ظاهرة القتل المتعمد واستخدام السلاح الذي ما زال مستمرا في القدس وضواحيها وفي مناطق الداخل بالمجتمع العربي وقال " لا توبة لقاتل العمد .. ونطالب أهل المقتول عدم مسامحة القاتل العمد.. محملا الشرطة الإسرائيلية مسؤولة عمليات القتل."

وأشار الى ان الاقتحامات للأقصى في تصاعد بهدف محاصرته وخنقه وفرض واقع جديد على الأرض مشيرا الى ان التضييق على حراس المسجد الأقصى المبارك ما زال موجودا , مشددا على ان ساحة البراق هي جزء من الوقف الإسلامي.

ونوه خطيب الأقصى الى ان فرنسا لا زالت تعتدي على الإسلام . وآخرها أن حرق فرنسي للقرآن الكريم مضيفا ان فرنسا أغلقت أكثر من ثلاثين مسجدا بحجة مكافحة الإرهاب.

وللأسبوع السادس على التوالي واصلت القوات الاسرائيلية منعها الاف المواطنين من الوصول الى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة.

وقد تمكن المئات من المصلين فقط من الوصول الى الأقصى الذي بدت ساحاته ومصلياته شبه خاليه من المصلين علي غير العادة في أيام الجمعة.

وشددت القوات الإسرائيلية من قيودها على أبواب البلدة القديمة وابواب الأقصى ومنعت من هم من غير سكان البلدة من الوصول الى الأقصى لأداء الصلاة.