استنكر وزير الثقافة الفلسطيني الدكتور عاطف أبو سيف في بيان له قرار محكمة الاحتلال الإسرائيلية الصادر مساء أمس بمنع عرض فيلم "جنين جنين" للمخرج محمد بكري، وتغريمه بآلاف الشواقل .

وقال أبو سيف إن ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي من ملاحقاتٍ وتضييقٍ على الفنان بكري، تأتي في سياق محاربة الرواية الفلسطينية وحق شعبنا بالحرية والاستقلال من خلال منع عرض أعماله التي تكشف وجه الاحتلال وجرائمه ووحشية قمعه وطمس الرواية الفلسطينية وبث روايته المزيفة، مؤكداً أن الفنان بكري خاض نضالاً على مدار 18 عاماً في أروقة محاكم الاحتلال رافضاً الاعتذار للجنود الذين ظهروا في الفيلم.

وأضاف أبو سيف أن هذا المنع هو مصادرة للحقيقة ومحاولة لحجب الوجه الحقيقي للاحتلال بممارساته العنصريه والفاشية.

وأكد أبو سيف أن الفنان بكري الذي اختارته وزارة الثقافة شخصية العام الثقافية ٢٠٢٠، يُعدّ من أبرز وأهم رواد السينما والمسرح في فلسطين، وهو دائم الانشغال بقضايا شعبه الذي يحارب ويقاوم من أجل نيل حريته وخلاصه من الاحتلال، مشدداً على أن الاحتلال يخاف من عرض الحقائق التي تفضح سياساته التعسفية وعرض معاناة شعبنا الفلسطيني أمام العالم.