ضمن سلسلة فعاليات اليوم الأول في ستوديو كريسمس بُـكرا، التقينا مع الفنان عازف البيانو بشارة هاروني من الناصرة، الذي انطلق نحو العالمية في مجال الموسيقى الكلاسيكية من خلال العزف على آلة البيانو، وعاد قبل 4 سنوات إلى البلاد.

وعن تجربته العالمية في العزف قال: " هذه التجربة لها حسناتها وسيئاتها، الأمور الإيجابية فيها، كانت بين السفر والتنقل والتعرف على الكثير من بلدان العالم، والعزف في مسارح على مستوى عال في العالم، وهناك التقدير كبير للموسيقى الكلاسيكية التي أتميز بعزفها. أما الجانب السلبي، هو البعد عن العائلة والبلاد والأصدقاء.

وعن بداية مشواره الفني في العزف على آلة البيانو قال: " حين كان طفلاً تعرف على عازف من مدينة الناصرة " سليم عبود " الذي من خلاله رغب هذه الآلة، وتعلم على العزف لديه، وتطور في هذا المجال، وأصبح يتلقى دعوات للمشاركة بالعزف في عروض ".
وعن تأثره كفنان بجائحة كورونا، قال: مقارنة مع الدول الأوروبية والبلاد، حصل الفنانون على دعم مادي من خلال الميزانيات التي خصصتها الحكومات في الدول الأوروبية، بينما في البلاد تم اهمال هذا الجانب، ولم يتلق الفنانون الدعم.

ونحو 95% من برنامجه السنوي الفني المتعلق بالعروض تم إلغاؤه، وهذا أدى إلى ضرر في الإنتاج الفني.



البرنامج بدعم من:
ازياء شهد - بإدارة الستايليست رماح.
شركه فلورمار. فرع الناصرة بادارة ايمان بسيوني.
تعاليلكم- للديكور بإدارة جلال قبطي
تصوير واخراج : ايهاب حصري.