افتتح في ساحة المهد في مدينة بيت لحم اليوم الأحد، سوق الميلاد العشرين، وذلك ضمن اجراءات وقائية نتيجة انتشار فيروس كورونا.

ويأتي سوق الميلاد هذا العام وسط مشاركة محلية فقط، نتيجة حالة الاغلاق التي رافقت مكافحة انتشار فيروس كورونا في فلسطين والعام، ويقتصر السوق على مشاركة 27 عائلة فلسطينية تعمل في مجالات الحرف والمنتجات اليدوية والأكل الشعبي وهدايا الميلاد والملابس والزيوت، كما سيكون خلال السوق بعض العروض المسرحية والموسيقية للأطفال.

وقال انطون سلمان رئيس بلدية بيت لحم، ان سوق الميلاد هذا العام يأتي وسط ظروف استثنائية نتيجة جائحة كورونا، مضيفاً ان جميع المشاركين في سوق الميلاد تم اجراء فحص كورونا لهم قبل افتتاح السوق بيوم، وذلك لمنع انتشار فيروس كورونا بين المشاركين والزوار، بالإضافة إلى منع المواطنين من دخول السوق دون ارتداء الكمامة وتعقيم اليدين، وفحص الحرارة على مدخل السوق، وذلك للتأكد من سلامة الجميع.

وأضاف سلمان، إن السوق يأتي ضمن الفعاليات التقليدية الخاصة بأعياد الميلاد، مشيرا إلى أنه اقتصر على يوم واحد بدلا من يومين، ولكن قد يتم تمديده ليوم آخر، بحسب اقبال المواطنين، وهو ما سيتم تحديد مساء اليوم الاحد، وتابع سلمان إن رسالتهم من هذا السوق هي التأكيد على إدخال الفرحة والبهجة لنفوس المواطنين، رغم الحزن بسبب جائحة كورونا.


من جانبها قالت مديرة مركز السلام رانيا البندك، إلى أن هذا السوق يضفي في كل عام بهجة العيد قبل موعده، ولكن هذا العام مختلف نتيجة جائحة كورونا، وهو ما دفعهم للتحضير للسوق ضمن اجراءات صحية لمنع تفشي فيروس كورونا.

وقال مجموعة من المشاركين في سوق الميلاد لمراسل معا، ان أجواء سوق الميلاد هذا العام حزينة، نتيجة جائحة كورونا، وعدم وجود مشاركة دولية، بالإضافة إلى عدم وجود مشاركة كبيرة من المواطنين نتيجة الظروف الحالية.

المصدر: معا