ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بقضية الإعلامية الاردنية آية الخياط التي وافق زوجها على انفصاله عنها بشكل مفاجئ مؤخراً. وجاء هذا أثناء ظهورها في مقطع مصور تناقله عدد من الحسابات الناشطة على تطبيق الصور والفيديوهات "إنستغرام".

وفي المقطع تطرقت إلى حياتها الخاصة وكشفت أنها كانت حاملاً وأنها فقدت جنينها في الشهر الرابع. وأعادت هذا إلى حدوث ضرر بالغ في الدماغ.

وأعربت عن شعورها بالحزن الشديد بسبب ذلك كما أعلنت أن زوجها تخلى عنها بعد يومين فقط من حدوث الإجهاض. وعلقت: "خسرت كل شي والموقف الصّعب عشته بالغربة بعيدة عن أهلي واللي ما بتعرفوا إن جوزي اختار انه يتخلى عني وما يوقف جنبي".


وأضافت: "والصدمة انه الشخص اللي اخترته يكون شريك حياتي وسندي بهالدنيا، بأصعب موقف بتعرضله بحياتي بتخلى عني. شفت اني مستحيل أقدر أكمل بهاد الزواج وقررت إنه ننفصل وجوزي ما مانع الموضوع. نسيني ونسي ابنه ورجع لحياته الطبيعية". ".

وأثار هذا موجة من الغضب في أوساط المتابعين الذين رأوا في معظمهم أن ما قام به الزوج يتخطى حدود التعامل الإنساني والأخلاق الحميدة.
المصدر: لها