دعا وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي الفلسطينيين إلى العودة لطاولة المفاوضات، قائلًا إنها "الطريقة الوحيدة للسلام والعدالة والأمن".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيريه الإماراتي عبد الله بن زايد، والألماني هايكو ماس، بالعاصمة برلين، بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية.

وأفاد أشكنازي بأن "الطريقة الوحيدة للسلام والعدالة والأمن عبر الإجراءات الثنائية، التي تبني الثقة والاحترام المتبادل، وفي هذه الفرصة أدعو الفلسطينيين للعودة إلى طاولة المفاوضات".

وأضاف: "كلما أجلنا المباحثات والمفاوضات بيننا من أجل الوصول لاتفاقات، كلما مررنا واقعا صعبا ومعقدا إلى الأجيال القادمة".

ومنذ أبريل/ نيسان 2014، توقفت مفاوضات التسوية الفلسطينية والإسرائيلية، بسبب رفض الاخيرة وقف الاستيطان والقبول بحدود ما قبل حرب 1967 كأساس لحل الدولتين.

وتوجه أشكنازي بالشكر لوزير الخارجية الألماني، لدعوته "مع ابن زايد إلى برلين"، قائلًا: "أريد أن أشكر أيضا بشكل شخصي، نظيري الإماراتي عبد الله بن زايد، وكذلك ولي العهد (محمد بن زايد)، يدور الحديث عن خطوة تاريخية ويشرفني أن ألتقي بكم".

ومضى قائلًا: "قبل دقائق، أنهينا (مع بن زايد) اجتماعًا جيدًا وإيجابيًا، بحثنا خلاله تعزيز مسائل استراتيجية مشتركة، وضرورة التحرك بسرعة لتعزيز العلاقات الكاملة".

وأوضح: "يسعدني أننا تمكنا من دفع قضايا مهمة بمجال إصدار التأشيرات وإنشاء السفارات وترتيبات الطيران بيننا، وآمل أن نتمكن قريبًا من توقيع الاتفاقيات المهمة بشأنها وغيرها".

وفي 15 سبتمبر الماضي، وقعت الإمارات والبحرين اتفاقيتي تطبيع مع "إسرائيل" في البيت الأبيض، برعاية أمريكية، متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية والرفض الفلسطيني.