الشريط الأخباري

عماد دحلة في مقابلة مصورة وخاصة لموقع "بكرا" .. يخرج عن صمته ويرد على اتهامات عديدة

ريهام يوسف عثامله
نشر بـ 10/06/2020 19:24 , التعديل الأخير 10/06/2020 19:24
 عماد دحلة في مقابلة مصورة وخاصة لموقع


انتقد رئيس مجلس طرعان السابق عماد دحلة الانتقادات التي وجهت له والاتهامات من قبل رئيس المجلس الحالي مازن عدوي خلال لقاءه المسجل مع موقع "بكرا" والتي تمحورت معظمها على اتهامه بالتحريض على القتل والجريمة واستمرار النزاع في البلدة على خلفية الانتخابات الأخيرة للسلطة المحلية مؤكدا انه بعد الانتخابات توجه وفد يرأسه هو من عائلة دحلة الى عائلة عدوي وباركوا الفوز، ومشيرا الى ان حرق السيارات التي جرى صبيحة الانتخابات لم يكن من عائلة دحلة بل هناك أيضا سيارات لعائلة دحلة تم حرقها.

كما استهجن دحلة أسلوب ما اسماه بالتهديد المبطن الذي تعامل به عدوي خلال المقابلة – وفق أقوال دحلة- حينما قال بأنه في حال لم تخرج عائلة القاتل من البلدة حينما قال "ان لم يخرجوا انا لا احرض ولكن فلتحميهم الشرطة او يحموا أنفسهم" في إشارة منه الى إصرار عائلة عدوي على موقفها بخروج قاتل محمود عدوي والذي يشتبه ان يكون من عائلة دحلة من بلدة طرعان ملقيا اللوم على رئيس مجلس طرعان السابق عماد دحلة ومتهما إياه بالتخطيط والتحريض ما نفاه دحلة قطعا خلال هذه المقابلة.

اقرأ/ي في ذات السياق

حصري وخاص: استمرار مسلسل العنف في طرعان ورئيس المجلس يتحدث لبكرا وماذا قال؟!

كما استغرب دحلة من محاولات عدوي المستمرة بالرجوع الى الماضي والحديث عن مقتل صلاح سلامة حيث اتهم حينها احد افراد عائلة دحلة بقتله مشيرا الى انه لا حاجة لذلك لان من يريد الصلح يجب ان لا يعود الى الماضي وان ينبشه.

واكد دحلة في معرض حديثه الى انه كان دائما يحاول ان يمنع الفتنة في طرعان حتى انه قبل الانتخابات بشهر تم الاعتداء عليه من قبل عائلة عدوي ولكن لم يعلم احد بذلك حتى يمنع وقوع النزاع والمشاكل بين العائلتين كما قام افراد بإلقاء الرصاص على سيارات عائلة دحلة وعلى بيته وهناك أيضا من هاجموه من عائلته عائلة دحلة لأنه ينادي بالصلح ولا يريد العنف والجريمة واستمرار النزاع والقتل.
واكد دحلة ان المشاكل عادت مجددا بعد ان حاول رئيس مجلس طرعان الحالي مازن عدوي مع لجنة احد المساجد في طرعان اقالة شيخ من عائلة دحلة وتعيين اخر من عائلة عدوي كما فعلت إدارة المجلس الحالية في مرافق عديدة حيث على حد ادعاءه أقالت عدد من الموظفين من عائلة دحلة وعينت من عائلة عدوي.
واستنكر دحلة جرائم القتل التي وقعت من الطرفين مشيرا الى ان لجان الصلح تحاول جاهدة ان تقوم بدورها الا ان الطرف الاخر لا يقبل بالصلح او العطوة ويطلب ان نخرج من البلدة حتى انه تهجم على لجان الصلح كلاميا ولفظيا.
واخير ماذا أجاب دحلة على سؤال حول إمكانية الترشح مرة أخرى بعد الاحداث الاخيرة، شاهدوا المقابلة المصورة التي اجراها "بكرا" معه لتعلموا، حول اخر التطورات وأسباب النزاع وكيف يرد على نظيره عدوي في كل الاتهامات التي وجهت اليه عبر منبر "بكرا".

أضف تعليق

التعليقات