اقتحمت الشرطة الاسرائيلية مساء السبت منزل الشيخ عبد العظيم سلهب رئيس مجلس الاوقاف الإسلامية بالقدس وسلمته مخالفة مقدارها 5000 شيكل لعدم منع المصليين من اداء صلاة الجمعة امس في المسجد الاقصى المبارك.

وكانت السلطات الإسرائيلية شنت فور الاعلان عن حالة الطوارئ في مدينة القدس حملة قرارات بحق أبناء مدينة القدس في حال عدم الالتزام فيها وهي المخالفات المالية بحق المواطنين.

كما حررت الشرطة أمس بحق الشاب مهدي الصياد من سكان بلدة الطور مخالفة مالية بقيمة 5 الاف شيقل بعد منعه من التوجه لأداء صلاة الجمعة في المسجد الاقصى المبارك عند طريق الواد في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

واستنكر خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري تحرير المخالفات بحق المقدسيين وقال انه اسلوب مرفوض وغير قانوني وغير حضاري يقصد منه تفريغ الأقصى لان الاحتلال حاول اغلاقه ولم يتمكن فيتبع أسلوب الغرامات واغلاق ابواب البلدة القديمة كما حصل بالأمس الجمعة لمنع المصلين من الوصول الى الأقصى.

وأضاف ان الاحتلال لا يزال يسمح للمتطرفين باقتحام الأقصى من باب المغاربة ولو أراد السلامة للجميع لأغلق باب المغاربة أولا ولكن كان مطلب الاحتلال اغلاق أبواب الأقصى الخارجية مع إبقاء باب المغاربة مفتوحا للمستوطنين.