الشريط الأخباري

مدير مركز التعليم الإلكتروني في العربية الامريكية، د. احمد عويس يجيب على تساؤلات الطلاب حول التعليم الإلكتروني

يحيى أمل جبارين - بكرا
نشر بـ 15/03/2020 10:16 , التعديل الأخير 15/03/2020 10:16
مدير مركز التعليم الإلكتروني في العربية الامريكية، د. احمد عويس يجيب على تساؤلات الطلاب حول التعليم الإلكتروني


تبدأ الجامعة العربية الامريكية في العمل وفق نظام التعليم الإلكتروني المعروف بالتعليم عن بعد، في 20.3.2020 وذلك في أعقاب حالة الطوارئ التي تشهدها منطقة السلطة الفلسطينية من تفشي فيروس الكورونا.

ويتساءل الطلبة عن مدى نجاعة التعليم الإلكتروني وعن إمكانية تطبيقه على جميع المساقات النظرية والعملية.

للإجابة على هذه التساؤلات وتقديم شرحًا وافيًا للطلبة، أجرى مراسل "بكرا" هذا الحوار مع مدير مركز التعليم الإلكتروني في الجامعة العربية الأمريكية - د. احمد عويس الذي قال:
يعد التعليم الالكتروني من طرق التعلم الحديثة والتي أصبحت متطلب من متطلبات القرن الحالي، اذ يتم تسخير التكنولوجيا لإيصال المعلومة للمتعلم او الطلبة بأقل وقت وأكبر فائدة.
وتوجد العديد من المنصات الالكترونية والمعتمدة من قبل العديد من الجامعات والشركات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية. فمثلا إن مودل (Moodle) نظام إدارة تعلم (LMS)مفتوح المصدر يُستخدم من قبل المدارس والجامعات ومراكز التدريب والشركات وأيضاً المؤسسات الحكومية، لإحداث تعليم إلكتروني فعّال.


وعن أهمية التعليم الإلكتروني، قال: تأتي أهمية التعليم الالكتروني بإيجاد بيئة تفاعلية بين الطلاب والمعلمين داخل وخارج القاعات التدريسية؛ حيث بالإمكان اعتبار التعليم الإلكتروني محور أساسي لدعم عملية نقل محور التعليم إلى الطالب بحيث يتمكن الطلبة من حضور فيديوهات، عمل أنشطة ووظائف مطلوبة من مدرس المساق، تقديم امتحانات الكترونية وغيرها من أي مكان وبأي وقت.


وفي رده على سؤالنا حول جاهزية العربية الامريكية للبدء باستخدام التعليم الإلكتروني، أجاب: بدأت الجامعة منذ العام الماضي بدراسة تطبيق التعليم الالكتروني لعدد من المساقات وتم تأسيس مركز التعليم الالكتروني في الجامعة للعمل على تطوير مساقات الكترونية تمكن الطالب من حضور المحاضرات عن بعد وتقديم امتحانات الكترونية. وسيوفر المركز العديد من الخدمات للأساتذة الجامعيين والطلبة لضمان استخدام وإيصال الخدمات المتوفرة على منصة التعليم الالكتروني بطريقة فعالة. فمثلا تم عقد عدد من الورش خلال الفترة السابقة لشرح ميزات وخدمات منصة مودل للأساتذة. وسيتم توفير فيديوهات تتعلق بكيفية استخدام المودل للطلبة والأساتذة أيضا.

وأردف: وقامت الجامعة بتوفير ميزات وتقنيات حديثة داخل القاعات الدراسية. فمثلا تم تجهيز العديد من قاعات التدريس بالألواح الذكية وتهيئة مختبرات الكليات بأحدث التقنيات مثل مختبرات المحاكاة simulation lab في كلية التمريض. وأيضا يتم استفاضة العديد من الأساتذة الجامعيين والخبراء من جامعات وشركات عالمية في عدد من المحاضرات باستخدام تقنية الفيديو كونفرنس ويتم التفاعل مع الطلبة وطرح الأسئلة مع البروفسور او الخبير بطريقة مباشرة.

وزاد: وسيتم توفير مختبر متخصص بتقنية الواقع الافتراضي والواقع المعزز في كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات والذي سيتيح الفرصة لجميع طلبة الجامعة خوض تجربة استخدام الواقع الافتراضي والواقع المعزز لأهداف تعليمية وترفيهية. مع العلم ان كل ما ذكر انفا هو صور مختلفة من استخدام التعليم الالكتروني.


ونوه د. عويس ان: أضف الى ذلك، قام مركز تكنولوجيا المعلومات في الجامعة بتهيئة منصة مودل للاستخدام من قبل الأساتذة والطلبة خلال السنة الفائتة وكانت هناك مبادرات فردية من قبل بعض الأساتذة والطلبة.


وردا على سؤالنا حول تطبيق التعليم الإلكتروني على كافة المساقات، أجاب:وضعت الجامعة خطة بحيث يتم تطبيق التعليم الالكتروني لمعظم المساقات بشكل تدريجي. حيث ان الخطة توضح طريقة اايصال المادة التعليمية للطلبة ويتمكن الطلبة من حضور المحاضرات بشكل مباشر وغير مباشر. وسيتم إيجاد حلول للمساقات والمختبرات العملية وامور التدريب في المرحلة القادمة.


وتطرق مدير مركز التعليم الإلكتروني لألية التعليم الإلكتروني وتفعيلها قائلًا: يوفر التعليم الالكتروني بيئة تفاعلية بين مدرس المساق والطلبة بحيث يتمكن مدرس المساق والطلبة من عقد محاضرات بطريقة البث المباشر وبإمكان الطلبة طرح الأسئلة وتقديم أي مداخلة خلال المحاضرة. وأيضا بالإمكان تحديد أسئلة من قبل المدرس ليتم الإجابة عنها من قبل الطلبة أيضا خلال المحاضرة. وأيضا سيقوم مدرسي المساقات بتوفير المادة التعليمية على شكل فيديوهات مسجلة مسبقا او ملفات مثل بوربوينت وغيرها. وبإمكان الطالب طرح أي سؤال او استفسار والاجابة عليه من قبل مدرس المساق او زملاءه في نفس المساق.


وعن بقية الجامعات الفلسطينية، قال: يتم تطبيق التعليم الإلكتروني بين الجامعات بنسب متفاوتة وبالفعل قامت العديد من الجامعات الفلسطينية والعالمية بالبدء بتطبيق التعليم الالكتروني في ظل الأزمة الراهنة. وتقدم الجامعات حل التعليم الالكتروني او التعليم عن بعد كحل وحيد للظرف الاستثنائي في هذه الأيام.


وعن سؤالنا عن آليات رصد العلامة للطلبة، اجاب: هناك طرق مختلفة للعمل على تقييم الطلبة. فمثلا يستطيع مدرس المساق اشراك الطلبة خلال المحاضرة بالإجابة على أسئلة مختلفة. وأيضا يستطيع المدرس تحديد امتحانات قصيرة ووظائف يتم الإجابة عليها او تسليمها باستخدام منصة مودل. ويستطيع الطالب معرفة علامة الامتحان القصير مباشرة حيث ان النظام يسمح بعمل امتحانات الكترونية وتقييم إجابة الطالب بشكل مباشر. اما بالنسبة للوظائف، فسوف يتم تقييمها من قبل مدرس المساق وإعطاء العلامة للطالب أيضا عن طريق منصة مودل.

وذكر د. عويس في حديثه معنا: رئيس الجامعة العربية الأمريكية أ.د. علي زيدان ابو زهري يتمنى السلامة للجميع في ظل الظروف الراهنة مؤكدًا على ضرورة التعليم الإلكتروني والتزام الطلاب فيه وذلك للمصلحة العائدة عليهم من وراء هذا النظام.

وأنهى حديثه: رسالتي الى الطلبة هي البدء باستخدام منصات التعليم الالكتروني وان يتم اخذ الموضوع بطريقة جدية وان يلتزموا بالمحاضرات والنشاطات المختلفة والمقدمة في منصات التعليم الالكتروني. وهي فرصة للطلبة لكسب مهارات جديدة وتنمية مهارات سابقة باستخدام التعليم الالكتروني.
وأود ان انوه هنا بان العديد من الجامعات العريقة كانت قد بدات منذ زمن بتوفير العديد من المساقات الالكترونية على منصات مختلفة مثل udemy coursera, ويوجد اكثر من مليون طالب يتابع مساقات الكترونية مطروحة على مثل هذه المنصات.



يذكر ان الدكتور احمد عويس تخرج من الجامعه العربية الامريكية تخصص علم الحاسوب 2004، عمل كمساعد بحث وتدريس من بعد التخرج مباشرة حتى عام 2007، حصل على منحة ماجستير من الاتحاد الأوروبي لدراسة علم الحاسوب في جامعة بروكسيل الحره ليتخرج من البرنامج بالعام 2008 ،
عام 2009 حصل على منحة دكتوراه من نفس الجامعة وتخرج منها 2013 ، وعاد للعمل في جامعته الام، الجامعة العربية الامريكية كعضو هئية تدريس ومن 2015 حتى 2017 شغل منصب رئيس قسم علم الحاسوب ومنسق برنامج الماجستير لعلم الحاسوب ويشرف على رسائل الماجستير ومشاريع التخرج.

مدير مركز التعليم الإلكتروني في العربية الامريكية، د. احمد عويس يجيب على تساؤلات الطلاب حول التعليم الإلكتروني

أضف تعليق

التعليقات