عبَّر مجلس الكنائس الكاثوليكية في الديار المقدسة عن اشمئزازه من منع سلطات الاحتلال الإسرائيلية الفلسطينيين المسيحيين في قطاع غزة من زيارة القدس وبيت لحم خلال أعياد الميلاد، موجهًا نداءً عاجلًا من أجل وقف حرمانهم.

وقال بيان للمجلس: "لقد انشغلنا في الأسبوع الماضي بشائعات تتعلق بما إذا كانت إسرائيل ستسمح للمسيحيين من غزة بالوصول إلى بيت لحم والقدس للاحتفال بعيد الميلاد”.

ويتهم رؤساء الكنيسة الكاثوليكية سلطات الاحتلال بالكذب والمماطلة بقولهم في البيان: “في حين تم تقديم تلميحات إيجابية الأسبوع الماضي من بعض المسؤولين الإسرائيليين الذين أشاروا إلى أنه سيتم إجراء فحص أمني لأكثر من 900 طلب من غزة لزيارة بيت لحم، لم يتم منح أي تصريح حتى الآن (قبيل عيد الميلاد)".

وأضاف المجلس "بدلًا من الحصول على موقف واضح، تلقينا الليلة الماضية رسالة غامضة من منسق أعمال الحكومة في المناطق تشير إلى أنه لم يتم اتخاذ قرار نهائي في هذا الصدد".

وتابع "نعتقد أنه بينما يُسمح لشعوب من جميع أنحاء العالم بالدخول إلى بيت لحم للاحتفال بعيد الميلاد هناك، فمن حق المسيحيين من غزة الاحتفال بمولد يسوع المسيح في مكان مولده”.

وطالبوا سلطات الاحتلال السماح، دون مزيد من التأخير، للمسيحيين من غزة بالوصول إلى بيت لحم للاحتفال بعيد الميلاد.