وصل بابا الفاتيكان، فرنسيس، إلى اليابان في إطار جولة آسيوية ليصبح ثاني بابا للكنيسة الكاثوليكية يزور هذا البلد.

ووصل البابا فرانسيس اليابان عبر مطار هانيدا الدولي في طوكيو قادما من تايلاند، في زيارة رسولية تحمل شعار "حماية كل حياة" وستستمر حتى الثلاثاء المقبل.
وكان في استقبال البابا في المطار نائب رئيس الوزراء الياباني والسفير البابوي لدى طوكيو وأساقفة وكهنة و100 طالب من المدارس الكاثوليكية في البلاد، حسبما ذكره موقع "أخبار الفاتيكان".

ويتوقع أن تكون زيارة بابا الفاتيكان لمدينتي هيروشيما وناغازاكي غدا الأحد الحدث الرئيس خلال رحلته، وذلك قبيل إحياء الذكرى السنوية الـ75 لقصف الطيران الحربي الأمريكي المدينتين بالقنابل الذرية. ومن المقرر أن يلقي البابا فرنسيس خطابا مكرسا لموضوع نزع السلاح.

وسيمضي البابا فرنسيس يومي الاثنين والثلاثاء في طوكيو، حيث سيلتقي المتضررين من "الكارثة الثلاثية"، أي الزلزال وتسونامي والأزمة النووية التي ضربت اليابان في مارس 2011.

يذكر أن عدد أتباع الكنيسة الكاثوليكية في اليابان لا يتجاوز 0.5 بالمئة من إجمالي سكان البلاد البالغ عددهم حوالي 127 مليون نسمة.