الشريط الأخباري

حملة إعلامية لرفع الوعي حول موضوع حقوق الطلاب العرب في الجامعات الاسرائيلية

موقع بكرا
نشر بـ 14/11/2019 10:40 , التعديل الأخير 14/11/2019 10:40
  حملة إعلامية لرفع الوعي حول موضوع حقوق الطلاب العرب في الجامعات الاسرائيلية




انطلق اتحاد الطلاب القطري بالتعاون مع مشروع رواد للتعليم العالي وجمعية مبادرات إبراهيم، بحملة إعلامية أولى من نوعها في البلاد، وذلك بهدف رفع الوعي لحقوق الطلاب الجامعيين العرب من خلال فيديوهات قصيرة باللغة العربية.

جاءت هذه الحملة على خلفية الارتفاع الكبير والهام في عدد الطلاب والطالبات الأكاديميين العرب في إسرائيل والذي وصل الى 51,000 طالب وطالبة هذا العام، والذين يشكلون 18% من كافة الطلاب للقب الأول في الجامعات والكليات. ولكن بالمقابل فاننا نشهد ظاهرة ترك مقاعد الدراسة وعدد كبير من الشباب والشابات العرب الذين يسافرون الى خارج البلاد للتعليم. وفق البحث الذي أجراه الاقتصادي الرئيسي في وزارة المالية والذي نشر مؤخراً، فان 14% من الطلاب العرب و 7% من الطالبات العربيات، يتركون الدراسة في السنة الأولى من تعليمهم الاكاديمي.

ياعيل معيّان، مديرة قسم التعليم والارشاد للحياة المشتركة في مبادرات إبراهيم: "على الاكاديمية ان تتحول الى حيّز عام مشترك لليهود والعرب وأن تسعى جاهدة لاستيعاب والمحافظة على الطلاب العرب بشكل فعّال، وبما في ذلك التوجه اليهم بلغتهم العربية. من خلال عملنا في تطوير الاكاديمية كحيّز عام مشترك، بالإضافة للعمل امام متخذي القرارات وادارات المؤسسات التعليمية، نعمل على منالية التعليم العالي للطلاب العرب، وهذه الحملة ه خطوة هامة من أجل الطلاب في الاكاديمية".

شلومي يحياب، رئيس اتحاد الطلاب القطري: "نحن سعيدين بالمبادرة وبالشراكة مع جمعية مبادرات إبراهيم وجمعية رواد، بهدف انشاء طرق جديدة لإتاحة وتوفير المعلومات للطلاب من المجتمع العربي. يعمل الاتحاد ويواصل من أجل انشاء تجارب طلابية مهمة لخدمة كل الطلاب في إسرائيل مع التشديد على الاحتياجات الخاصة للمجتمعات المختلفة في الاكاديمية".

أشرف فواد جبور، مدير عام مشروع رواد للتعليم العالي: "التعليم العالي هو المفتاح للقيادة الاقتصادية والاجتماعية للعديد من الشباب. وعند الحديث عن الشبان العرب فان الطريق الى الاكاديمية هي رحلة تحديات بسبب العوائق، ابتداءاً من المعلومات والاعلانات وحتى الاندماج في سوق العمل. بفضل برامج مجلس التعليم العالي والتي تبدأ من "رواد" فان العديد من الشباب والشابات يحققون أحلامهم ويندمجون في الاكاديمية وفي المجتمع الإسرائيلي"


 

أضف تعليق

التعليقات