الشريط الأخباري

سابقة قضائية: لا يمكن بناء مدرسة تحجب عمارة سكنية

نشر بـ 11/10/2019 20:50 , التعديل الأخير 11/10/2019 20:50
سابقة قضائية: لا يمكن بناء مدرسة تحجب عمارة سكنية

قبلت لجنة الاستئناف اللوائية للتنظيم والبناء- لواء الشمال هذا الاسبوع الالتماس الذي قدمه المحامي قيس يوسف ناصر لابطال رخصة بناء لبناء طابق رابع لمدرسة جديدة قيد الانشاء في حي الجليل في الناصرة لان الطابق المذكور مرتفع جدا وسيحجب ان تمّ بناؤه شقتين في الطابق الثالث لعمارة سكنية محاذية له. وقد صرّحت لجنة الاستئناف في قرارها النهائي ان المصلحة العامة من بناء اضافة طابق للمدرسة لا تشرّع المساس بعمارة سكنية وحجب الرؤيا والمشاهد الطبيعية عن العمارة.

وقد جاء القرار في التماس قدمته عائلة عربية من الناصرة كانت اقتنت شقتين في الطابق الثالث للعمارة السكنية وقد خصصت الارض القريبة من العمارة لبناء مدرسة بارتفاع عشرة امتار فقط مكونة من ثلاثة طوابق. الا ان بلدية الناصرة وهي المسؤولة عن مشروع المدرسة كانت اصدرت رخصة بناء لاربعة طوابق بارتفاع نحو 15 مترا.

لا مسوغ لإرتفاع المدرسة

هذا وقد اثبت المحامي قيس ناصر في مرافعاته القضائية والتخطيطية امام لجنة الاستئناف انه ما من مسوغ ومبرر تخطيطي لزيادة ارتفاع المدرسة اكثر مما صدق عليه في المخطط الهيكلي التفصيلي للحي والذي حسبه اقتنى الازواج الشابة شققهم السكنية في عمارات الحي الجديدة التي تتمع باطلالة كاملة على الافق والمناظر الطبيعية. كما قامت لجنة الاستئناف بالقيام بزيارة للموقع وللشقة السكنية المتضررة وقد قررت بعد هذه الجولة ابطال رخصة بناء المدرسة وتقليصها لثلاثة طوابق فقط وبذلك منعت المساس بالطابق السكني للمستأنفين.وقد أكدت لجنة الاستئناف في قرارها على ان بلدية الناصرة لم تبرر بشكل سليم اختيار موقع المدرسة ولماذا بدأت ببناء المدرسة على قرب كبير من العمارة السكنية مع ان الارض المخصصة للمباني العامة واسعة وتعطي العديد من الامكانيات لبناء المدرسة دون ان تحجب الشقق في العمارات السكنية القريبة منها.

أضف تعليق

التعليقات

عظمه على عطمه.اولاد الاستاذ يوسف ناصر برفعو الراس !
منصور فلاح - 14/10/2019 11:54