الشريط الأخباري

غضبٌ في الوسط الرياضي الإيراني.. "الفتاة الزرقاء" حرقت نفسها!

موقع بكرا
نشر بـ 12/09/2019 07:00 , التعديل الأخير 12/09/2019 07:00
غضبٌ في الوسط الرياضي الإيراني..

توفيت مشجعة كرة قدم إيرانية بعد أن أضرمت النار في نفسها خارج محكمة بعد علمها أنّها قد تقضي عقوبة بالسجن 6 أشهر لمحاولتها الدخول إلى ملعب لمشاهدة مباراة، وفقاً لما ذكرته وكالة أنباء شبه رسمية، أمس الثلاثاء.

وأثارت الوفاة غضباً على الفور بين بعض نجوم كرة القدم، وشخصيات معروفة في إيران، حيث يحظر على النساء دخول ملاعب كرة القدم، رغم أنّه يسمح لهنّ بذلك في بعض الرياضات الأخرى كالكرة الطائرة.

وذكرت وكالة أنباء "شفقنا" شبه الرسمية أن سحر خداياري توفيت في مستشفى الاثنين.

وتعرف سحر "بالفتاة الزرقاء" على مواقع التواصل الاجتماعي، لأنّه لون قميص فريقها المفضل هو فريق "استقلال".

وأشعلت النار في نفسها قبل أسبوع بعد علمها بأنها قد تُسجن لمحاولتها دخول ملعب في شباط الماضي لفريق "استقلال".

وكانت تتظاهر بأنّها رجل، وترتدي شعراً أزرق مستعاراً، ومعطفاً طويلاً عندما أوقفتها الشرطة. ثم أمضت 3 ليال في السجن قبل إطلاق سراحها في انتظار محاكمتها، فيما لم يصدر أي حكم في قضيتها حتى الآن.

وحثّ لاعب "بايرن ميونيخ" الألماني السابق، علي كريمي، الذي مثل منتخب إيران في 127 مباراة دولية ويدعو لإلغاء الحظر على دخول النساء للمباريات، حثّ الإيرانيين عبر "تويتر" على مقاطعة ملاعب البلاد احتجاجاً على وفاة خداياري.

بينما قال أندو تيموريان، أول لاعب مسيحي يقود منتخب إيران ويلعب في فريق "استقلال" أيضاً، على "تويتر" إن أحد ملاعب كرة القدم الرئيسية في طهران سيطلق عليه اسم خداياري "يوماً ما في المستقبل".

ووصف محمد جواد أزاري جهرومي، وزير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الإيراني، الوفاة "بالحادث المرير".

بينما قالت النائبة بروانه صلاح شوري وصفت خداياري "ببنت إيران"، وأضافت "نحن جميعاً مسؤولون عما حدث".
المصدر: سكاي نيوز

أضف تعليق

التعليقات