الشريط الأخباري

المحامون والحقوقيون العرب يدينون الممارسات القمعية للشرطة ضد المتظاهرين

نشر بـ 19/05/2018 17:15 , التعديل الأخير 19/05/2018 17:15

اصدر محامون وحقوقيون عرب بيانًا، اليوم السبت، ادانوا من خلاله الممارسات القمعية للشرطة الإسرائيلية بحق المتظاهرين الذين خرجوا في حيفا وغيرها من المناطق، أمس مساءً، للتنديد بجرائم الجيش الاسرائيلي في غزة، حيث تم اعتقال 21 ناشطًا بينهم مدير مركز مساواة، جعفر فرح، الذي يخضع للعلاج الطبيّ بعد الاعتداء عليه اثناء التحقيق.

وقال البيان أنّ: "المعلومات المتوفرة والموثقة تشير الى قيام المئات من أفراد الشرطة المدججين بالسلاح بالاعتداء على المتظاهرين واعتقال العشرات منهم واقتيادهم لمراكز الشرطة، ومن ثم الاعتداء على بعضهم بوحشية داخل مراكز الشرطة وهم رهن الاعتقال والتحقيق، الامر الذي تسبب بإصابات جدية وبليغة لبعض المعتقلين ونقلهم للمشافي لتلقي العلاج الطبي ".

وأوضح البيان أنّ: "عنف ووحشية الشرطة في التعامل مع مظاهر الاحتجاج الفلسطينية ليسا بالشيء الغريب، وهبة الأقصى وكل موجات التظاهر الداعمة والمؤيدة لحقوق شعبنا الفلسطيني يشهدون على ذلك".

واستطرد البيان: "الشرطة الإسرائيلية تثبت للمرة الألف بأنها الذراع التنفيذية في الداخل لسياسات الاحتلال والبطش الحكومية في غزة والضفة الغربية. وهي بذلك لا تتوانى عن استعمال اقسى أساليب القمع والتنكيل ضد الفلسطينيين في اسرائيل وضد القوى اليهودية الخارجة عن الاجماع الاسرائيلي في رفضها لسياسات القتل والترهيب الحكومية. وكل ذلك لمنع الاصوات المتضامنة مع اهلنا في غزة والمنددة بجريمة استعمال الرصاص الحي وقتل واصابة الآلاف منهم، الذين أطلقوا صرخاتهم المدوية والمشروعة والمؤكدة بان العودة حق، وبان مواجهة سياسات التركيع والحصار والتجويع هي واجب انساني وأخلاقي ووطني".

مناشدة

وناشد الحقوقيون من خلال البيان: "من هنا ومن ايماننا المطلق بضرورة دوام التصدي لأساليب العنف والتنكيل المتصاعدة والخطيرة التي تنتهجها الشرطة، والتي اخرها الاعتداء على معتقلين بالضرب العنيف حتى بعد عملية الإعتقال وأثناء تواجدهم داخل محطات الشرطة وتحت وصاية الشرطة، ندعو كل القوى الشعبية والتقدمية والمؤسسات القانونية وهيئات المجتمع المدني وحقوق الانسان، في المجتمع العربي والاسرائيلي على حد سواء، بالتحرك السريع لردع ممارسات القمع الشرطية، والمطالبة بإطلاق سراح جميع المعتقلين ومحاسبة الشرطة وأفرادها الذين شاركوا في الاعتداء على المتظاهرين والمعتقلين".

واختتم البيان بالقول: "كما وندعو الجميع للمشاركة القوية والفعالة في وقفة احتجاج امام محكمة الصلح في حيفا اثناء عقد جلسات المحكمة المخصصة للنظر في موضوع المعتقلين، وذلك يوم غد الأحد الساعة السادسة مساء".

أضف تعليق

التعليقات