افاد مراسل "بكرا" أن المدعو ايتمار بن جبير الكهاني، قام يوم أمس بجولة في محيط مسجد الفاروق في حي الملساء بام الفحم ، برفقة رجال شرطة من محطة شرطة ام الفحم.

ويفيد مراسلنا أن هذه الجولة جاءت بعد قرار محكمة بتمكين هذا اليميني المتطرف بالقيام بجولة هناك بهدف إقامة تظاهرة ضد شباب الجبارين الذين قاموا بعملية داخل الحرم القدسي قبل عدة أشهر.

يذكر بأن الزيارة تمت دون علم إدارة بلدية أم الفحم. ويضيف مراسلنا أن عضو البلدية عن المستقلين في قائمة ام الفحم الموحدة الأستاذ وجدي حسن جميل توجه بسؤال حول ذلك لرئيس البلدية.

ومن المتوقع ان تصدر ادارة البلدية في الساعات القريبة بيانا توضيحيا حول خفايا زيارة بن جبير الاستفزازية.