جمعية "ياسمين" تأسست عام 2006 بهدف دعم ومساندة نساء صاحبات مصالح صغيرة، يهوديات وعربيات، حيث تُمثل "ياسمين" جميع النساء من كل الأوساط في الدولة: يهوديات، إثيوبيات ، متديّنات (من الوسط الحريدي) ، عربيات، درزيات، بدويات، مسيحيات وغيرها، تُعنى الجمعية بإحدى القضايا الاقتصادية المركزية في الاقتصاد وتتعامل مع عدّة قطاعات مهمة في الاقتصاد الاسرائيلي: مصالح صغيرة ومتوسطة ومصالح صغيرة ومتوسطة مملوكة للنساء في المجتمع الاسرائيلي، وقد قدمت الدعم لأكثر من 5000 مصلحة مملوكة للنساء، من الوسطين اليهودي والعربي، مراسلنا تحدث مع اكرام بلعوم المؤسسة والمديرة العامة لجمعية ياسمين حول اهداف ومشاريع الجمعية .

وقالت بلعوم: جمعية ياسمين هي جمعية غير ربحية او حزبية او سياسية، تعمل على تطوير وتوسيع المصالح التي تديرها النساء عربيات ويهوديات، نحن في

الوسط العربي ندعو دائما على تشجيع النساء لفتح مصالح ومشاريع جديدة ومتابعة كل جديد في جمعية ياسمين لتطوير المشاريع.

8 الاف إمرأة 

وأضافت: مجتمعنا العربي يعطي الحرية والتشجيع للنساء العربيات من اجل خوض هذه المشاريع، جمعية ياسمين اعطت الخدمة حتى يومنا هذا لما يقارب 8000 امرأة اللواتي مررن برامج في الجمعية واخذن الكثير من الخدمات، واليوم استطيع ان اؤكد ان 80% من هذه النساء هن اصحاب مشاريع موسعة وكبيرة، الانجاز الكبير في الجمعية هو ان الخدمات تزداد يوما بعد يوم وطبعا الخدمات تعطى حسب احتياج السوق والفئات التي نعمل من اجلها.

واضافت: في هذه الايام تنظم جمعية ياسمين برنامجًا خاصًا للنساء اللواتي خلفية وتجارب ادارية في اللقب الاول والمواضيع المتعددة، هذا البرنامج يهدف لتأهيل نساء للعمل في المجالس الادارية في شركات اقتصادية عامة او في مؤسسات حكومية والهدف هو خلق نساء قياديات في مجال الاقتصاد وان يتخذوا قرارات مصيريات على مستوى الدول ، ادعوا كل سيدة حاصلة على لقب في مجال تدقيق الحسابات، المحاماة، الادارة ان تتوجه لجمعية ياسمين لتاخذ معلومات عن البرنامج.

وانهت قائلة: منذ تأسيسي لجمعية "ياسمين" رافقت العديد من المصالح المملوكة للنساء حيث تسنّى لي التعرّف عن كثب على كيفية سلوكهم في المجال الاستهلاكي والتجاري، ولدي ثقة تامة بقدرة المصالح المملوكة للنساء على تطوير ودفع عجلة الاقتصاد الاسرائيلي.