الشريط الأخباري

البطريرك ثيوفيلوس يتسلم مفاتيح كنيسة القديس جوارجيوس في يافة الناصرة

موقع بكرا
نشر بـ 08/06/2014 10:47 , التعديل الأخير 08/06/2014 10:47

تسلم غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس و سائر أعمال فلسطين و الأردن، مفاتيح كنيسة القديس جوارجيوس في يافة الناصرة، كجزء من تطبيق القرارات الكنسية بحق الكاهن المحروم رومانوس. و يأتي هذا الإجراء بعيد تجريد الكاهن نداف من جميع مسؤولياته ، و عدم التزامه بتعليمات السلطة الكنسية المتمثلة بغبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث و المجمع المقدس الرافضة لتجنيد المسيحيين في الجيش الإسرائيلي .

و قال غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، ان جبرائيل نداف يمثل حالة شاذة بين رجال الدين الأرثوذكس، , وان مواقفه المنادية بالانخراط بالجيش الإسرائيلي لا تمثل إلا شخصه، و ان الكنيسة الأرثوذكسية ترفض رفضاً قاطعا ما ينادي به نداف .

و استنكر غبطته محاولات نداف النيل من البطريركية معتبراً لجوءه الى المحاكم الإسرائيلية بدعاوي باطلة جراء قرار الكنيسة الأرثذوكسية تجريده من مسؤولياته الكنسية التي جاءت نتيجة طبيعية لمخالفته لموقف الكنيسة الارثذوكسية من قضية التجنيد في الجيش الإسرائيلي، مؤكداً ان مثل هذه المحاولات العابثة تخدم أعداء الكنيسة و تصب في مصلحة من يريد تشويه سمعتها.

ابواب الجحيم لن تقوى عليها

و شدد غبطة البطريرك على ان البطريركية المقدسيه ستبقى عصية أمام المحاولات اليائسه لزعزعة موقفها، و "ابواب الجحيم لن تقوى عليها" و لكونها ام الكنائس ستبقى امينة على رسالتها التي ظلت دوما سبب وجودها و هي تحمل البشرى من ارض القيامة المجيدة الى العالم اجمع .

من جهته اكد الاب عيسى مصلح المتحدث الرسمي باسم البطريركية بان الكنيسة الارثذوكسيه ستقوم بكل ما يلزم من اجراءات في وجه العابثين خاصة اولئك الذين اختاروا طريقهم بعيدا عن طريق الكنيسة ، لافتاً الى ان الكنيسة التي تنشر مبادئ الحب و العداله لن تستسلم أمام من ينشر روح الفتنة و الانقسام .

و اضاف ان البطريركية لن تتهاون مع العابثين بالمصالح الأرثوذوكسية و مثيري الفتن ممن أشاعوا أخبار كاذبة ، وانها ستتخذ اجراءات للحفاظ على هيبة "أم الكنائس" التي لن نرضى، نحن ابناءها، ان تشوّه صورتها .

أضف تعليق

التعليقات