تظاهر قبل قليل العشرات من اهالي رمية وعدد من اهالي الشاغور والبطوف وقلة قليلة من يهود كرمئيل في مفرق كرمئيل الشرقي (مفرق البيغ)، وقد رفع المتظاهرون شعارات تندد بسياسة بلدية كرمئيل ودائرة اراضي اسرائيل بترحيل اهالي رمية من ارض الاباء والاجداد.
 
نعد العدة لمظاهرة الالاف

وقال صلاح سواعد احد سكان رمية المهدد بالترحيل :هذه هي البداية، ولدينا برنامج ومشروع تصعيدي، ونحن الان نعد العدة لمظاهرة الالاف التي ستنطبق من امام بلدية كرمئيل وصولا الى رمية، ولن نتوانى ولن نوقف التصعيد الشعبي لانه كما يبدو هذه هو الخيار الوحيد امامنا لنيل حقوقنا كاملة.

مقاطعة المرافق الحيوية في كرمئيل

اما محمد كناعنة القيادي من ابناء البلد فقد قال: موضوع رمية كموضوع برافر وكموضوع يوم الارض وكل قضايانا الوطنية،هذه القضايا تحتاج الى تصعيد نضالي وشعبي، ولا بد من هذا الحراك، وقد التقينا مع اهالي رمية واعتقد انهم يؤمنون ان التصعيد حاجة وضرورة لا بد منها. من جهة اخرى اناشد المواطنين العرب في المنطقة مقاطعة المرافق الحيوية في مدينة كرمئيل من اجل ممارسة الضغط على المؤسسة لايجاد حل جذري كما يريد اهالي رمية.

غالبية اهالي كرمئيل غير مدركين لقضية رمية

أما دينا دافيد رئيسة القائمة العربية اليهودية المشتركة والتي خاضت انتخابات البلدية ولم يحالفها الحظ في النجاح قالت:يتضامن مع اهالي رمية عربا ويهودا، ويؤسفني القول ان غالبية اهالي كرمئيل اليهود لا يعرفون حق المعرفة قضية اهالي رمية بحذافيرها، لذلك نقف اليوم في هذا المكان الذي يعج بالمارة لنرفع صوتنا ضد الظلم، اضافة لذلك نحن نوزع منشورا على المارة باللغة العبرية لمعرفة تفاصيل وحكاية اهالي رمية، ونطالب اليهود في كرمئيل الالتفاف حولنا للضغط على البلدية ودائرة اراضي اسرائيل في حل هذه القضية حلا عادلا.