المسيحيون العرب في إسرائيل تفوقوا على الجميع في مجال التعليم والدرجات العلمية، وكشفت بيانات المكتب المركزي للإحصاء في إسرائيل أن المسيحيين العرب حصلوا على شهادات جامعية عليا أكثر مما حصل عليه اليهود هناك، رغم صعوبة ظروف التعليم في القطاع العربي. كما تبين أنهم يتفوقون في عدد دارسي الطب، بما يعادل ثلاثة أضعاف الدارسين في إسرائيل، فضلاً عن أن عدد المسيحيات العربيات اللاتي يدرسن للحصول على درجات أكاديمية عالية أكبر بكثير من بقية شرائح المجتمع الإسرائيلي.
 

وذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن 28 ألفاً و400 طالب مسيحي يدرسون في إسرائيل، يشكل العرب نسبة 88.3٪ منهم. وبلغت نسبة خريجي الجامعات عام 2010 نحو 63٪ بين المسيحيين العرب، مقابل 58٪ بين اليهود، و46٪ بين المسلمين. وأظهرت الإحصائيات أن 2.5٪ من الطلاب المسيحيين العرب يدرسون الطب، بما يعادل 3 أضعاف نظرائهم بين اليهود، الذين بلغت النسبة لديهم 0.8٪، بينما 10.1٪ من المسيحيين العرب يدرسون مهناً مساعدة للطب «التمريض والتحليل والأشعة وما إلى ذلك»، و11.4٪ يدرسون الحقوق. كما أن المرأة تشكل 63٪ من عدد الطلاب المسيحيين العرب، مقابل 55.9٪ بين بقية الطلاب في إسرائيل.
 

ولفتت الصحيفة إلى أن المسيحيين العرب ينصرفون عن المدارس العامة، ويتوجهون إلى المدارس الخاصة بمختلف أنواعها، ويحققون نتائج دراسية أعلى من بقية الفئات في إسرائيل، رغم المشاكل المعروفة للتعليم في القطاع العربي، مثل تكدس الغرف الصفية بالتلاميذ، وانخفاض موازنات التعليم.