الشريط الأخباري

فستان زفاف كيت نسخةً عن فستان زفاف غريس كيلي؟

وكالات
نشر بـ 03/05/2011 09:27 , التعديل الأخير 03/05/2011 09:27

بعد أن نال فستان زفاف كيت ميدلتون زوجة ولي العهد ويليام، الذي صممته سارة بورتن الديرة الإبداعية لدار ألكسندر ماكوين، الكثير من الإعجاب، كشف المصممون العالميون أن تصميم بورتن شبيه بتصميم فستان أميرة موناكو الراحلة غريس كيلي.


لم تبتعد سارة بورتون في مخيلتها كثيراً خلال تصميمها فستان كيت، بل إنها عادت بأفكارها إلى زمن الموضة الجميلة وتحديداً إلى فستان زفاف الممثلة غريس كيلي الذي ابتكرته المصممة هيلين روز، خصوصاً من ناحية الأكمام والتطريز الذي لفت الأنظار.


رغم أن زفاف غريس كان على أمير موكانو رينييه الثالث العام 1956، إلا أنه يبدو أن التصميم بقي خالداً وهو رائج حالياً ومهما مرّ الزمن عليه فهو صامد في سجّل الموضة.


بين تاريخ 29 نيسان 2011 والعام 1956، فترة زمنية طويلة، لكنها لم تمح ذلك التصميم الذي عاد بالأذهان إلى الفساتين الكلاسيكية البسيطة البعيدة عن التكلّف، وبالطبع سوف يكون موضة فساتين العام الحالي التي ستقبل عليها النساء كافةً سواء كنّ أميرات أو حتى من طبقة متوسطة.


تشابه كبير بين الفستانين
تظهر صور فستاني كايت وغريس التشابه الكبير بينهما، وربما كان متعمّداً من قبل بورتون. ما يجمع بين الفساتين هو،
- أولاً: ياقة ملوكية مطرّزة من أقمشة الدانتيل الشهيرة، لكن غريس لم تتركها حرّة بل أقفلتها بالتطريز، أما كايت فاختلفت عنها وفضّلت أن تكون مكشوفة الصدر.

- ثانياً: الطرحة، التي وصل طولها إلى نحو 3 أمتار، مع تاجٍ صغيرٍ على الرأس.

- ثالثاً: الأكمام الملوكية، التي غطت اليدين، وكانت من الدانتيل أيضاً.

- رابعاً: قصّة الفستان التي كانت ضيقة على الصدر وأبرزت جمال الخصر وفضفافة في الأسفل.


- خامساً: حتى تسريحة الشعر والمكياج البسيط وطريقة وضع الطرحة كانت متشابهة بين الجميلتين، ولم ترتدي كايت وغريس أيّ عقدٍ في حفل زفافهما، بل فضلتا وضع أقراط صغيرة ناعمة، لكي يبرز جمال الفستانين وتبدو إطلالتهما واحدة في أدقّ التفاصيل.


ستايل غريس كيلي لا يموت
عُرفت غريس كيلي بأناقتها الملفتة، وكيف لا، وهي الممثلة التي كانت الصحافة تنتظرها في كل إطلالاتها، وقد ذاع صيطها باعتمادها التاج على رأسها في غالبية المناسبات وهي صيحة لم تمت مع الوقت.
مهما حاول المصممون الجدد ابتكار موديلات في الثياب، لا بدّ من أنهم استوحوها من السنوات القديمة، وخصوصاً خمسينات القرن الماضي، لأنه العصر الذهبي للموضة وكانت تفوح منه رائحة الأناقة الملفتة التي تعيدنا إلى زمن الاميرات... باختصار، إنه زمن موضة فستان زفاف غريس كيلي.



 

أضف تعليق

التعليقات