الشريط الأخباري

الرئاسة تنفي صحة ما اوردته هارتس طلب عباس عدم فك الحصار غزة

نشر بـ 13/06/2010 15:07 , التعديل الأخير 13/06/2010 15:07

نفى الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، اليوم الاحد، ما اودته صحيفة هآرتس'من طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس من الرئيس الاميركي أوباما عدم رفع الحصار عن غزة. وكانت صحيفة في عددها الصادر اليوم، قد اوردت خبرا مفاده عن عباس رفض المساعي الدولية لرفع الحصار عن قطاع غزة، حتى لا يظهر ذلك انتصار لحركة حماس.

وقال أبو ردينه في إن عباس أثار موضوع ضرورة رفع الحصار عن غزة بنفس مستوى مصير عملية السلام.
 وقال أبو ردينة إن السيد الرئيس يثير في كل لقاءاته العربية والدولية موضوع رفع الحصار، مشيرا إلى أن على المجتمع الدولي أن ينتهز مرحلة ما بعد العدوان الإسرائيلي على أسطول الحرية، للضغط على إسرائيل لرفع حصارها عن قطاع غزة؛ كون ذلك يشكل خطوة ضرورية لإنهاء معاناة المواطنين في القطاع، وكذا كونه يهيئ فرصة مناسبة لإحياء عملية السلام.
السوق الاوروبية مفتوحة للفلسطينيين قريبا قال المفوض التجاري للاتحاد الاوروبي يوم الخميس ان المفوضية الاوروبية تعتزم فتح أسواق الاتحاد الاوروبي بشكل كامل أمام الصادرات الفلسطينية في الأشهر المقبلة للمساعدة على تعزيز الاقتصاد الفلسطيني. وجاء الاعلان عن قرار الاتحاد الاوروبي بتعزيز التجارة البينية عقب اجتماع بين المفوض التجاري الاوروبي كاريل دي جوشت ووزير الاقتصاد الفلسطيني حسن أبو لبدة.
وقال دي جوشت في بيان "من المتوقع أن تقترح المفوضية الاوروبية السماح بدخول الصادرات الفلسطينية الى الاتحاد الاوروبي بدون رسوم جمركية وبدون التقيد بحصص معينة في الاشهر المقبلة."
وبلغ حجم التجارة الفلسطينية مع الاتحاد الاوروبي 71 مليون يورو (85.5 مليون دولار) في عام 2008 أي أقل من خمس قيمة برنامج معونات الاتحاد الاوروبي للاراضي الفلسطينية في ذلك العام مما يجعل السلطة الفلسطينية أصغر شريك تجاري للاتحاد. وتدهورت الاوضاع الاقتصادية في قطاع غزة الذي يشكل الى جانب الضفة الغربية الاراضي الفلسطينية في السنوات الثلاث الماضية تحت وطأة حصار اسرائيل للقطاع.
وقالت الولايات المتحدة يوم الاربعاء انها ستقدم معونات جديدة بقيمة 400 مليون دولار للفلسطينيين تشمل تمويل مشروعات لرفع تنافسية القطاع الخاص وتطوير البنية الاساسية في الضفة الغربية وغزة.
وقال دي جوشت ان الاتحاد الاوروبي يواصل دعم سعي السلطة الفلسطينية لشغل منصب مراقب في منظمة التجارة العالمية مما سيتيح لها أن تكون جزءا من النظام التجاري المتعدد الاطراف

أضف تعليق

التعليقات