توفي صباح اليوم الأربعاء رجل فلسطيني مسن نتيجة احتجازه والاعتداء عليه من قبل الجنود الإسرائيليين.


وأفاد شهود عيان بأن المسن، البالغ من العمر 80 عاما من قرية جلجليا بشمال رام الله، تعرض للاعتداء من قبل جنود إسرائيليين، وتم ربطه بالكلبشات وإغلاق عينيه، ثم انسحب الجنود بسرعة وتركوه ملقى على الأرض، وفارق الحياة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان لها، إن الراحل يدعى عمر عبد المجيد أسعد، أوقفه الجنود وقيدوا يديه واعتدوا عليه بالضرب، ما أدى لإصابته بجلطة قلبية.

وأضاف البيان أنه تم نقل المصاب إلى إحدى المراكز الطبية القريبة من المكان، ثم نقل إلى مجمع فلسطين الطبي، ووصل متوفيا.