أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، مساء يم أمس، أن الموجة الحالية من انتشار فيروس كورونا في ظل هيمنة المتحور الجديد "أوميكرون"، ستشهد إصابة ما بين مليونين وأربعة ملايين مواطن بالفيروس.

وأضاف بينيت خلال الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية، أنه "في ظل هذه الوتيرة المتسارعة من العدوى وهذه المستويات من فحوصات التشخيص، أدركنا أنه لا يمكننا السماح للجميع إجراء فحص PCR".

وقال بينيت إن "الحكومة ستقوم بتوزيع رزم فحوصات كورونا السريعة على الطلاب والطالبات وأعضاء هيئة التدريس في المدارس مجانا، علما بأن سعر الرزمة الواحدة يبلغ من 15 إلى 20 شيكلا"

وأوضح أن إسرائيل وصلها صباح الاحد 5000 جرعة علاج مضاد لكورونا من إنتاج شركة ميرك، تناسب المرضى الذين يتعرضون لخطر عال، وذلك بالإضافة إلى أدوية فايزر المتوفرة.


وأكد بينيت أن موجة أوميكرون الحالية لن تدوم للأبد وسيتم اجتيازها بعد عدة أسابيع صعبة.

وفي السياق نفسه فقد وجه بعض الوزراء انتقادات حادة لسياسة الحكومة الإسرائيلية في التعامل مع موجة التفشي الحالية للوباء، وعدم الوضوح في التعليمات والقرارات المتخذة.