حذفت شركة "ميتا" على موقعها (فيسبوك) صفحة "ميدان القدس" بعد وصولها لأكثر من مليون و200 ألف متابع على خلفية تغطيها لأحداث "عملية القدس" التي نفذها الشهيد فادي أبو شخيدم.

كما حظرت الشركة الحسابات الشخصية لمحرري الصفحة التي تعنى بأخبار المدينة المقدسة، وتنقل الاعتداءات الإسرائيلية التي يحاول الاحتلال إخفائها.
وقالت الصفحة: "للأسف تم حذف صفحة ميدان القدس بشكل نهائي عن الفيسبوك، وحظر الحسابات الشخصية لكل المحررين على الصفحة، ولم تعد تظهر للمسؤولين عن الحساب".
وفي السياق، حذفت "فيسبوك" صفحة "القسطل" الإخبارية المتخصصة في شؤون القدس، والتي انطلقت في شهر آذار/ مارس عام 2020.
وأكدت إدارة شبكة "ميدان القدس" أن هذه الخطوة تعسفية وجزء من محاربة المحتوى الفلسطيني، ومحاولة فاشلة لإخماد صوت القدس ورسالة المقدسيين في وجه الغطرسة والعربدة الإسرائيلية.
وأشارت إلى أنها لم تتلق تحذيرات من "فيسبوك"، وهو ما يعزز وجود قرار نهائي بإغلاق صفحتي "ميدان القدس والقسطل"، كما صفحات مقدسية أخرى بهدف منعها من نقل الصورة الحقيقية.
وشددت على أن هذه الخطوات تدلل على أن "ميدان القدس والقسطل"، وغيرهما استطاعت أن تؤدي رسالتها بقوة وتنقل حقيقة الصورة وتزعج الاحتلال الذي أراد لصوته الكاذب وصورته المُجملة أن تظهر عبر إعلامه فقط.
وأكدت إدارة الشبكة أنها ستواصل العمل لخدمة قضية القدس والأقصى، ولن تكل ولن تمل، وستتصدى لهذه الإجراءات فهي جزء بسيط مما تتعرض له القدس من اعتداءات وانتهاكات بشكل يومي بل لحظي.
وأطلقت شبكة "ميدان القدس" حسابها البديل https://www.facebook.com/MaydanAlquds2، فيما أطلقت القسطل حسابها البديل https://www.facebook.com/Qastalnews.
ودعت إلى حملة مضادة في وجه محاولة طمس الحقيقة بترويج ودعم الحسابات البديلة بكل قوة.
وتميزت شبكة "ميدان القدس" بتغطيتها كعادتها أمس، من خلال بث كافة الأخبار العاجلة ومتابعة العملية بشكل حثيث، ونقل مشاهد وصور من اقتحام منزل عائلة المنفذ والاعتداء على عائلته ومقابلات مع أفراد العائلة ومع طلاب الشهيد.
من جهتها، أدانت إدارة شبكة "القسطل" سياسات منصات التواصل الاجتماعي التي تُحارب المحتوى الفلسطيني، وتمنع إيصال صوت القدس وفلسطين إلى العالم كافة، وفضح جرائم الاحتلال واعتداءاته وانتهاكاته اليومية للفلسطينيين بشكل عام، والمقدسيين بشكل خاص.
وكان مركز "صدى سوشال" المختص بالحقوق الرقمية وحماية المحتوى الفلسطيني، أفاد بأنه سجل منذ بداية العام الجاري أكثر من 550 شكوى لانتهاكات ضد المحتوى الفلسطيني على "فيسبوك وإنستغرام".
واستنكر "صدى سوشال"، هجمة إدارة فيسبوك ضد صفحات المواقع الإخبارية الفلسطينية بسبب نشرها لصورة الشهيد فادي أبو شخيدم، منفذ عملية القدس صباح اليوم الأحد.
ورصد المركز، عددًا من الانتهاكات بحق المحتوى الفلسطيني بسبب نشر صورة إخبارية للشهيد أبو شخيدم لا تخالف سياسات إدارة فيسبوك، ولا تمثل سوى محتوى إخبارية.
واعتبر أن "هذه الحملة تساوق واستجابة لطلبات إسرائيلية من أجل تضييق الخناق على الفلسطينيين ووسائل إعلامهم على فضاء الموقع الأزرق الذي يدعي تأسيسه من أجل مساحة حرة وللتعبير عن الرأي".