اصيب مسؤول في احد المصانع الحكومية في مدينة حيفا، بعجز ملموس، جراء اصابته بفيروس الكورونا، والذي تسبب له بمضاعفات جسدية ونفسية خطيرة، ومرض صعب، حيث تدهورت حالته، وتسبب له بعجز جسماني كبير.   

وقدم المصاب من خلال محامي دعوى تعويض الى مؤسسة التأمين الوطني، ومؤخرًا اعترفت مؤسسة التأمين الوطني بعجزه، كمصاب عمل، وسوف يحصل بحسب التقديرات، على تعويضات مالية، قدر قيمتها بمئات آلاف الشواكل، بالإضافة الى امتيازات اخرى.   


يذكر ان الإصابته تسببت له ب: ضعف ذاكرة، آلام في مواضع معينة في الجسم، تقلبات في الحالة النفسية، ضعف في الجسم، عدم القدرة على تنفيذ مهام جسية، واعراض اخرى.

واعترفت مؤسسة التأمين الوطني للمصاب بعجز بنسبة 40%، لفترة مؤقتة، ومن المتوقع ان يحصل المصاب على مخصصات شهرية ثابتة، طيلة حياته، بحسب اقوال المحامي.