قدم "آفي جباي" المدير العام لشركة الهواتف الخلوية "سلكوم"، استقالته من منصبه، صباح اليوم الأحد.

وكانت قد اثيرت شائعات بدت مؤكدة قبل عدة اسابيع، ان هناك نية لدى جباي بتقديم استقالته، الى ان اعلن صباح اليوم الأحد تقديم استقالته، من منصبه.

وكان جباي قد عُين في منصبه كمدير عام لشركة "سلكوم" قبل عامين، بعد انخراطه في سلك السياسة لفترة قصيرة نسبيا، وقبل انخراطه في السياسة، كان قد عُين كمدير عام لشركة بيزك.

يُذكر انه وخلال فترة تولي جباي منصب المدير العام لشركة سلكوم، ارتفعت اسهم الشركة بنسبة 34%.  

واتضح ان اسباب استقالة جباي هو، عدم رضا اصحاب النفوذ من عائلة "زلكند" و"تساحي نحمياس"، وهم اصحاب النفوذ في "دسكونت هشكعوت"، والتي تسيطر على شركة سلكوم، من جباي ومحاولة استقلاليته الزائدة، رغم محاولات اظهارهم انهم لا يتدخلون في عمله.

الا ان الأمر المفاجئ في الأمر، ان اصحاب الأسهم في الشركة، ورغم ارتفاع اسهمهم خلال فترة تولي جباي منصبه، لم يحاولوا اقناع جباي بالعدول عن قراره.

واشار موقع "جلوبس" ان جباي عرف ان اصحاب الأسهم لن يبقوا في سلكوم لفترة طويلة، وقدم اقتراحا لبيع سلكوم بالشراكة مع مؤسسة مالية واصحاب رؤوس اموال.

لكن الأمر المؤكد ان جباي كان يرغب باستقلالية تامة في عمله، ورفضه اي تدخل في عمله من اصحاب النفوذ في الشركة، واتخاذه قرارات بمفرده دون الرجوع لأصحاب الشركة.