قال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي بأن التطبيع مع اسرائيل يأتي لصالح الفلسطينيين، على الرغم من فشل أبوظبي في تعهداتها بوقف الاستيطان.

وأضاف محمد بن زايد في حوار مع المدير التنفيذي لمعهد واشنطن روبرت ساتلوف أن أبوظبي وجدت "فرصة أن تكون هناك علاقة دبلوماسية، وهذا قرار بالنسبة لنا مهم لأسباب كثيرة؛ أنه للفلسطينيين أنفسهم، ولإرسال رسالة واضحة للعالم وللمنطقة أننا ساعون لهذا السلام".

وزعم أن التطبيع "رسالة ورثناها عن المؤسس الشيخ زايد رحمة الله عليه، فهو صاحب رسالة سلام، وصاحب رسالة محبة من بداية حياته في إنشاء هذه الدولة، هذه رؤيته ونحن على هذا الطريق نسير".

وبشأن المخاطر التي قد تلحق ببلاده، قال محمد بن زايد: الحافز والنتائج التي نحصل عليها أكبر بكثير من الخسائر، فنحن لما قررنا هذا القرار كنا نتطلع إلى تعاون أكبر من السلام نفسه، فدولة الامارات تطمح إلى سلام أكبر من ذلك، وهو النفع العام.