أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) اليوم عن تقديم لائحة اتهام ضد موظف سابق في منزل وزير الامن الإسرائيلي بيني غانتس، يدعى عمري غورين، كان يعمل في مجال التنظيم والأعمال المنزلية في منزل غانتس، وتنسب اللائئحة اليه التواصل مع جهة مرتبطة بإيران بهدفف التجسس على غانتس.

وكشف التحقيق أنه قبل أيام قليلة من اعتقاله، اتصل غورين بشخص مرتبط بإيران بمبادرته الخاصة، عبر شبكة اجتماعية، وعرض عليه مساعدته بشتى الطرق، من خلال اقترابه من منزل الوزير. وعرض غورين على المصدر المقرب من ايران أنه بالإمكان أن يسمح له بالوصول إلى حاسوب غانتس، وليثبت له صدق أقواله صور له أغراض تابعة لغانتس في منزله.
قبل ثلاثة أسابيع ، نشرت مجموعة جرائم الإنترنت المعروفة باسم "طاقم موسى" والمحسوبة على إيران صوراً لوزير الأمن غانتس، تحت التهديد بأنه تحت المراقبة. وكتبوا عنه: "نعلم جميع قراراتك،"لدينا وثائق سرية من وزارة الأمن وبني غانتس. لدينا أخبار وتقارير وخرائط عملياتية ومعلومات عن إمكانات الوحدات والقوات والرسائل. سننشر هذه المعلومات لإبلاغ العالم كله بجرائمكم". وقالت وزارة الأمن إنه لم يتم تقديم أي رد في ذلك الوقت.

وفي بيان النيابة العامة، جاء: قدّم مكتب المدّعي العام في لواء المركز (الجنائي) لائحة اتهام في المحكمة المركزيّة ضدّ عمري غورين ﭼـوروشوﭬـسكي (37) عامًا من اللد، بتهمة التجسّس. هذا وتزعم لائحة الاتهام أن المدّعى عليه، والذي كان يعمل في منزل وزير الدفاع بني ﭼـانتس، اقترح على ممثّل جماعة "بلاك شادو" التابعة لإيران أن يدخِل "دودة حاسوب" إلى حاسوب الوزير.

توصّل غورين، باستخدام برنامج التيليجرام، إلى عنوان ممثّل مجموعة Black Shadow، وتواصل معه بهويّة مزيّفة وقدّم نفسه على أنه شخص يعمل لدى وزير الدفاع الإسرائيلي، مشيرًا إلى أن بإمكانه مساعدة المجموعة بشتّى الطرق. وأضاف أنه مقابل مبلغ من المال سيكون قادرًا على نقل المعلومات من المنزل، بل واقترح أن يرسل إليه "دودة حاسوب" ليقوم بإدخالها إلى حاسوب الوزير.
لإثبات قدراته، قام غورين خلال الشهر بتصوير عدد من الصور من منزل الوزير وإرسالها إلى ممثّل المجموعة عن طريق التيليجرام. من بين ما تمّ تصويره: مكتب الوزير، أجهزة حاسوب، هاتف، جهاز لوحيّ، صندوق به ملصق مع تفاصيل الانتماء للجيش الإسرائيلي والأرقام التسلسلية، صندوق به ملصق عنوان IP وخزنة مغلقة، هدايا تذكارية عسكرية أعطيت للوزير في منصبه السابق، صور معلّقة للوزير وأسرته، فاتورة حساب لضريبة الأملاك الخاصّة بالوزير (ارنونا) والمزيد.
تمّ التحقيق في القضية من قبل جهاز الأمن العام وفي لاهاڤ 433 للشرطة الإسرائيلية يرافقه مكتب المدّعي العامّ (جنائي).
في الوقت نفسه، تمّ تقديم طلب اعتقال حتى انتهاء الإجراءات.