أعلن اليوم الصحافي الاسرائيلي اليساري، وهو شاهد على مجزرة كفرقاسم (كان من أول الصحافيين الذين كشفوا عن المجزرة) لطيف دوري، وهو ناشط سلام معروف، أعلن خلال مشاركته في احياء مجزرة كفرقاسم ال 65 استقالته من حزب ميرتيس وجاء ذلك لبعد الضجة التي احدثها طرح قانون إحياء الذكرى الذي تقدمت به عضو الكنيست عن القائمة المشتركة عايدة توما سليمان وقام على اثره النائب عن ميرتس، داخل الإئتلاف، عيساوي فريج بالتهجم عليها وعلى أعضاء القائمة المشتركة.

وقال لطيف دوري لمراسل "بكرا" السبب الرئيسي لاستقالتي جاءت خاصة بعد الضجة التي احدثها طرح قانون إحياء الذكرى في الكنيست، واسقاط اقتراح القانون بالاعتراف بإحياء ذكرى مجزرة كفرقاسم.
واضاف دوري:" كنت أول من كشف النقاب عن المجزرة، وانا افتخر بأنني كل عام خلال 65 عاما في هذه اليوم هنا في مدينة كفرقاسم، المجزرة يجب ان تسجل في هذه الدولة، واليوم تتجاهل المجزرة، ولكن سيأتي اليوم الذي ستعترف به الحكومة الاسرائيلية بمجزرة كفرقاسم ولا شك في ذلك.