تجمعت عشرات السيارات، ظهر اليوم، قرب مفترق كفر قرع، وانطلقت بمظاهرة السيارات البطيئة في 3 شوارع مركزية في البلاد احتجاجًا على انتشار الجريمة بالمجتمع العربي. وذلك بدعوة من لجنة المتابعة العليا.

وأفاد مراسل بكرا أن المظاهرة اغلقت شارع 6 باتجاه الجنوب بشكل كامل، وتزداد المشاركة مع تقدم المظاهرة، فيما يشارك أيضًا عدد من عائلات ضحايا العف والجريمة.

حتلنة: 13:30

مفترق أيال في شارع 6 تم اغلاقه بالكامل

 

حتلنة 15:00

المسيرة وصلت إلى مفترق جليلوت بمدخل تل أبيب وتتجه إلى اغلاق شارع أيلون قرب مجمع عزرائيلي.


بركة: هذه المظاهرة تأتي في ظل تزايد التفاعل الجماهيري ضد استفحال الجريمة في المجتمع العربي

ودعت لجنة المتابعة العليا، إلى أوسع مشاركة في مظاهرة السيارات،  ردا على تواطؤ الأجهزة الرسمية، من حكومة وشرطة، مع عصابات الاجرام، واستفحال الجريمة في المجتمع العربي.
وحسب البرنامج الذي وضعته المتابعة، فإن السيارات ستلتقي عند الساعة 11 قبل الظهر من يوم الخميس، في مفترق كفر قرع، لتنطلق نحو شارع 6 ببطء وصولا الى تل ابيب.
وقال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، إننا ندعو الى أوسع مشاركة في المظاهرة التي تأتي في أيام يتصاعد فيها الغضب الشعبي على استفحال الجريمة، وبعد مظاهرتين في الناصرة وسخنين، وبمشاركة عائلات من أهالي الضحايا.
وشدد بركة على رفض المتابعة لكل محاولة من المؤسسة الحاكمة وغيرها، القاء المسؤولية على عاتق جماهيرنا العربية والقيادات السياسية والمجتمعية، وأكد أن لدى الشرطة كل الوسائل لاجتثاث هذه الظاهرة، كما فعلت في الشارع اليهودي في سنوات خلت، ولم تطلب استشارة ومساعدة "القيادات اليهودية".
وكانت المتابعة قد حذرت من جعل مكافحة الجريمة قضية امنية عسكرية من خلال استقدام الجيش والمخابرات واستعمال انظمة الطوارئ فمجتمعنا لا يمكن ان يقبل ان تنحصر خياراته بين سطوة عصابات الاجرام او سطوة حكم عسكري.