قال مراقب الدولة ماتانياهو انغيلمان ان إسرائيل غير جاهزة لأزمة المناخ وأوصى مجلس الوزراء بان يدرس إمكانية الاعتراف بها كتهديد أمني او استراتيجي .

وجاء في تقرير له انه لاربعة وثمانين بالمائة من الهيئات العامة ما من خطة للتعامل مع ازمة المناخ اطلاقا، على الرغم من كون إسرائيل في منطقة عالية الخطر للتعرض للازمة .

وأضاف مراقب الدولة ان إسرائيل لم تستوف بعد الهدفين اللذين قد حددتهما الحكومة لانتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة وتقليص حجم السفر في السيارات الخاصة .

الحكومة لا تقوم بأي شيء

ومن جانبها اشارت وزيرة حماية البيئة تامار زاندبرغ الى ان الحكومة صادقت مطلع الأسبوع الجاري على رزمة خطوات لمواجهة التغير المناخي وأكدت اننا في الطريق الصحيح لسد الفجوات.

وفي ردها، قالت المحامية جميلة هردل، مديرة جمعية المواطنين للبيئة: على الرغم من أن بعض الأشياء كانت معروفة لنا، كان الشعور الأول عند قراءة نتائج التقرير هو الخوف. إنه لأمر مخيف أن تعيش في بلد لا يأخذ أزمة المناخ على محمل الجد ويفعل كل ما في وسعه لحماية حياة مواطنيه. من المؤسف أنّ الحكومة الحالية لا زالت تنتهج نفس الخط، هي تعيد تدوير المخططات إلا أنها لا تنفذها.