اكد نائب وزير الامن الداخلي يوئاف سيغالوفيتش ان الحملة الحكومية لمحاربة آفة العنف والجريمة في المجتمع العربي انطلقت قبل أيام بالتعاون مع كافة المكاتب الحكومية. وأوضح انه يجب سن قوانين جديدة وتشديد العقوبات وفرض غرامات مالية على الجهات الاجرامية والتصدي لمظاهر الاتاوة والتدخل في عطاءات السلطات المحلية ووقف تسرب السلاح من القواعد العسكرية. ومع ذلك شدد على رفضه القاطع للاعتقالات الإدارية وعلى ضرورة ان يكون دور الشاباك في هذه المهمة محدودا .

وأفادت هيئة البث أن تصريحات نائب وزير الامن الداخلي جاءت خلال مناقشة لجنة الأمن الداخلي في الكنيست الخطة لمناقشة الجريمة في الوسط العربي.
واعرب وزير الامن الداخلي عومير بارليف عن اعتقاده ان محاربة العنف والجريمة في المجتمع العربي ستؤتي باكلها في غضون اشهر . وأضاف انه يؤيد اجراء تفتيش في بيوت ومبان مشبوهة بدون استصدار اذن قضائي لانه يتعين منح الشرطة آليات إضافية للنجاح في مهمتها .
الى ذلك اوعز رئيس الوزراء نفتالي بينيت الى الشرطة بنشر سريتين من حرس الحدود في جنوب البلاد لمحاربة الجريمة المتفشية في تلك المنطقة وبالمقابل تجنيد سريتين اخريين ليتم نشرها في محيط اورشليم القدس.

المصدر: هيئة البث